أدلة الصمت.. رسائل السيد أندم

ذكرت رسالة درويش الأولى لسميح ” كم تبهجني قراءة الرسائل وكم أمقت كتابتها” كلمته الصادقة المأهولة بالبكاء جعلتني ليلاً خالياً من الصوت المدفوع برغبة الكلام , جعلتني أرتبك أمام رسالة هزمتني بنهار انتصارها على ليل الحبر , رسالة اتسعت لكل صدف الكلام ولا تتسع لخساراتي أو بعضها !!

إنها أدلة الصمت ونميمته عن الجدران والهواء والرثاء المبطن بالصبر ..

ولن نقوى على إخفاء التوجع بالصمت المضروب علينا كالحل الأخير الافتراضي لحياة تبدو أجمل من الواقع , تبدو أرضاً حقيقية وسماء غير مزينة بالأدب , تبدو أشجارها حالكة اللون أمام شمس لا تغيب من جهتنا , وليل لا يأتي من جهة البحر ..!

صمتنا فينا مرئي الانكسار , له استقامة الغريب المنتظر لقافلة تعيده لأرضه , له بحة البائع يعرض سلعته , له صراخ طفل يبحث عن أمه , له تنهيدة فتاة ساذجة تضع زهرة في شعرها , له أصناف أشكال المسافرين , له ألباس الغرباء , له سحنة الوحوش المستأنسين , له طنين بواخر تأوي إلى البحر , له صوت النوارس  وفرقعة الأعياد , له كل شيء نعرفه ..ملمسه , وصوته, وأثره علينا بعد الرحيل , لكنه فينا مرئي الانكسار!!

 

أما قبل :

فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

Advertisements

5 thoughts on “أدلة الصمت.. رسائل السيد أندم

  1. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
    جميلة رسائلك سيد أند .. تحياتي من نفق الصمت المعتم 🙂

  2. الجمال هنا يستقي منكم أصله
    مرحباً بك ..
    وسينفرج النفق ..
    وثمن الفرج صبر ثقيل أعاننا وإياكم عليه

  3. غربة.. هذا هو الإحساس .. غربة.
    حين تحول المسافة والبحر والجبال ومن وراءها العادات بين الرجل ووطنه..
    لا يمكن أن يعلو شعور على الإحساس بالغربة.

قل شيئاً هنا ..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s