“خريف” .. رسائل السيد أندم

لم أدرك قيمة أن ننتظر متى يلين رأس القلم لنكتب رسالة ..
وربما كان ذاك فادح العجز أن نستطيع أن نتحدث لكننا لا نستطيع أن نُعبَّر ..
إنها ورطة الكتب التي نقرؤها في المساء فتتحول أشباحاً وأردية !!
إنها ورطة الوقت المترهل الذي لا نُلقي فيه التهاني بقدر ما نَلقي التعازي , ولا نبارك فيه الفرح إلا بما نواصل به الترح , حزنٌ مركب على كل وطن يوغل في الابتعاد ..
وكيف ندافع عن الحزن بصدرالحقيقة ..!
ولأنه لا زال هناك متسع للكلام المتحجر فإننا سنبدأ الرسائل على الورق كي لا يسمعنا مساء الخريف فيجف عند الصباح وتشيع رائحة الحزن حين نبحث عن وطن ..!!
ياله من وجع ..أن نقلِّب بصرنا في السماء فنجدها واحدة , ونقلِّبه على  الأرض فنجدها أمم شتى ..
أبحث عن وطني الحقيقي لا المحدود بخطوط الجغرافيا وآفات السياسة , أبحث عن وطني الكبير , سلالة أهلي
إني أبحث عني ..إننا “ لم نكبر كثيراً يا أنا .. فالمنظر البحر , والسور المدافع عن خساراتنا ورائحة البخور تقول :
مازلنا هنا .. حتى لو انفصل الزمان عن المكان .. لعلنا لم نفترق أبداً
نمد جسورنا في البحث عن وطن واحد , وطن كبير يلتقي كله عند حضور واحد ليطل على الهباء المنثور فيه فيذوب
في الغياب .. !!

أندم

Advertisements

4 thoughts on ““خريف” .. رسائل السيد أندم

  1. بقدر البحث عن روح ربيعية
    تنشر كل صحتها على مملكة وطن بلا حدود
    كل المدى له ارض وكل الافق له سقف
    ولا ياخذها في الحق لومة لائم
    بقدر أن يُحصر داء الخريفية فيتلاشى للابد

    قرأتها عدة مرات
    في كل مرة اجدني أعمق في أواصرها وابصر الصورة الدقيقة فأوجل
    صارمة رسآئل السيد أندم

    ممتنة لروعتك الباهية أمل

    • يعجزني أن أقول أمامك كم هذا رائع
      لأن الروعة تتضاءل أمامك ..
      تنكمش حتى تكون بحجم رمس أمام جبالك ..
      فاتنة أنت ..
      بحضورك بقلمك بقلبك
      بكل شيء فيك ..

قل شيئاً هنا ..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s