فن يثير الدهشة !

.

رائع حقاً أن لا نستنزف جهداً أكبر لإنتاج أفضل , رغم أن مزيداً من الجهد يعني المتعة الحقيقة في عناد الوقت والنفس حتى نصل إلى نتيجة نصف مُرْضِيَة على الأقل ..

إن ما نملكه من قدرة يفوق أضعاف ما ننتجه , والمؤسف أننا لا نستنفذ من الطاقة الكامنة فينا إلا أقل من العشر , وتحريك الكمائن أو المكائن العقلية تقلل من الجهد وتضيف مزيداً من الدهشة على ما نفعله , إلا أنها شبه معطلة إلا في الروتين الفكري , مفتقدة للطرائق الإبداعية ..

رسمت هذه اللوحة بفرح الفكرة الجديدة , والتجربة التي أصبحتُ مهووسة بتجارب جديدة  لاستحداث أمراً جديداً على المحيط الأصغر ولو كان تقليداً لمن تجاوز محيطه إلى محيط أكبر..

.

.

رسمت هذه اللوحة في الظلام بألوان مكثَّفة وورقة مطوية وعلبتين حقيقيتين (للكريم والبودرة) وضوء أصفر عن يمين اللوحة وعن يساري , وأيضاً بآلة التصوير التي هي العنصر الأساسي في هذه اللوحة , وهي اللوحة الناتجة عن هذه الصورة التي صورتها أيضاً لإيضاح مدى التلاؤم بينهما ..

.

.

قد يعجبكم شكل اللوحة التي خضعت بطبيعة الفكرة إلى التعديل الفوتوشوبي إلا أن فكرتها المختلقة من الفنانة ( اليكسا ميد ) أو لنقل فكرتها المطوَّرة من عهد الفن الأمريكي في السبعينات جعل لها إدراكاً حسياً لمواطن الضوء والظل والعلاقة المتلائمة بينهما على سطوح الأشياء , وكما قال لي رسام محترف للفن الأحادي حينما سألته عن طبيعة الخامات المستخدمة في لوحاته, فقال : ” عليك الإحساس بالضوء و الظل أكثر لتعرفي كيف تتمكني من وضع نسبة الظل التي تقابل الضوء وكذلك الإحساس بالدرجات بين الغامق والفاتح

أما الفنانة اليكسا طورت فكرة نشأت في السبعينات من الرسم التشبيهي التشخيصي المسمى ( السوبررياليزم) أو الواقعية المتفوقة أو الواقعية الفوتوغرافية  , والتي كان يعتمد فنانو هذا الفن على آلة التصوير بالدرجة الأولى في أداء مهمتهم الفنية , وإن كانت حقيقة هذا الفن هي التطبيق المباشر للصورة الموجودة على لوحة بيضاء , إلا أن اليكسا استخدمت مهارتين من مهارات الإبداع و طريقتين من طرق توليد الأفكار – كما أدرجنا ذلك في تدوينة طرق توليد الأفكار – وهي طريقة تطوير فكرة سابقة بالربط , وطريقة التفكير بالمقلوب ؛ فأنشأت لنا الفن الواقعي المرسوم , فبدل أن أرسم الواقع في لوحة بيضاء , أرسم على الواقع مباشرة , وبدل أن أرسم الواقع في لوحة , لماذا لا أجعل الواقع نفسه لوحه , وبدأت بالتلوين على الأجساد والأشياء بمقدار الألوان الموجودة وبقدر متناسب بين الإضاءة والظل , ولونت الجدار والأشياء التي تحيط بالموضوع المرسوم ؛ حتى الظل لونته بنفس النسب الساقطة عليه من الضوء , وهذه المرحلة الأولى , أما المرحلة الأخرى فهي مرحلة التصوير والتي تخضع هذه الصورة إلى التعديل الفوتوشوبي لتخرجه من غرفة الواقع إلى مسرح الرسم .. !

كانت نماذجها أكثر جرأة وتفسخاً في الرسم وإلا لأحضرت بعض لوحاتها , إلا أن بعضها يحتوي على طرائق إبداعية في إدخال الواقع بالرسم بطريقة غريبة حتى يتداخل ذلك على المتلقي الذي يشاهد الرسمة وهي تضع يدها على كتف الرسامة بطريقة تثير الدهشة ..!

في الحقيقة أعجبت بهذا الفن الغريب حتى حاولت تجربته كما شاهدتم , وهي لاتزال الأولى (التجريبية) إلا أنه مدهش ويثير الحماس , وصورت لكم ورشة العمل المبسطة من زوايا مختلفة فإليكم صور ورشة العمل ..

.

                                  لمشاهدة الصورة بحجمها الطبيعي

.

يقول مختار العطار : ( الفن الجيد لا يرتبط بمرحلة تاريخية معينة )

.

.

Advertisements

14 thoughts on “فن يثير الدهشة !

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اسف. ظهر الرد قبل ما اكمله
    هذا الفن غريب لكني ارى انه فن لا يستخرج البراعة في الرسم يلون فقط
    ومحاولتك جميلة
    ننتظر المزيد

    • مرحباً بك
      هذا الفن غريب وهنا تكمن براعته كما أن التلوين على الأشياء
      ليس بالسهولة التي نظن لأنه من البد لنا أن ناون مواطن الضوء والظل
      وهذا ما نغفل عنه لاعتياديتنا لهما في الواقع
      شكرا سكاي وكم هي سعادتي بالغة بحضورك

    • حبيبتي وجع البنفسج
      مادمتي مع الابتكار فلك شهادة مني أنك مبدعة
      والإبداع يأتي دائماً معك
      هذا الفن غريب خصوصاً لو كان موضوع التلوين على الأشخاص وجوههم وأجسادهم غريب فعلا ومبدع
      حبيبتي وجع ما أسعد صباحي بك
      وما أدفأ شتائي بحضورك

  2. تحياتي لشخصك الكريم … إلا أنني قرأت في خلاصة الموضوع أن بعداً لإنسان يقف إلى جانبه إنسان آخر وتشكل الظل ليكون بمثابة رسالة يسند أحدهما الآخر … وموفقة دوماً .

    • أخي تركي
      الفن يكمن في تلوين كل شيء بما فيه الضوء والظل
      فهي تلون شخص وجهه وملابسه ومواطن الضوء الساقط على وجهه وجسده ثم يقف بجانب آخر عادي غير ملون ويضعا أيديهما على كتوف بعضهما وتصورهما فيرى المتلقي أن الرجل الملون رسمه على ورق وكأنما تحضن الرجل الحقيقي
      بطريقة غريبة ومتقنة أيضاً
      كم يسعدني حضورك سيدي
      وشكراً لها نبرة امتنان

  3. قال البروفسور عبدالكريم بكار , لابد من التجريب في كل الفنون والآداب حتى تكتشف الموهبة .
    والسبب في نهضة أوربا المادية , هو المنهج التجريبي الذي وضعه ديكارت .
    /
    مبدعة بحق ياعقد الجمان والجميل هو تصوير ورشة العمل أيضا ..
    ولعله يأتي اليوم الذي أجرب فيه مثل هذا الفن .

  4. السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
    أختي عقد تحية طيبة يا طيبة الصِفآت

    بصراحة يمكنني أن أقول شيء بسيط في هنا :
    ” من يشعر بالفن فهو بالأكيد فنان حتى قارئة ”

    واعتذر لأنقطاعي الطويل : )

    • ” من يشعر بالفن فهو بالأكيد فنان حتى قارئة
      ..
      ومن يفهم هذا الفهم فهو بلا شك فنان متقن

      مرحباً بك بعد طويل الانقطاع ، غير أنه لا يكفره
      إلا حضور متواتر 🙂

قل شيئاً هنا ..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s