التجريد

.

.

يقول بول غوغان : ” الفن تجريد استخلصه من الطبيعة بالتأمل أمامها وأمعن التفكير جيداً بالخلق الناجم عن ذلك

.

.

عدستي

عدستي

فالفن التجريدي هو فن تأمل , وعدسة تنطلق من أقصى القلب , إلى أطراف الورق متصلاً بالشفق ..

في ذواتنا عدسات لا تصور الشيء بمحاكاته الطبيعة , ولا تصل إليه بمعناه الحقيقي ..

فكما أن للليل معناه الجميل في صدور العاشقين , فهو بمعناه القبيح في صدور المرضى ومعطوبي الأحلام , والليل هو الليل لكن النفس ليست هي النفس ..!

كذلك التجريد له معناه في كل نفس يطبع شكله بشكلها , ولا يتحد الجميع في صورة تجريدية بنفس الفهوم ورمي المعاني..

إننا لا نرى في الأشياء محيطاً ومادة وصفات فقط , بل إننا نراها بأبعادنا التي تنطبع فيها , بالشعور الحصري الذي يلامس سطوح هذه الأشياء فيعكس لنا كالمرآة شيئاً نراه وقد لا يراه من يرى نفس الشيء الذي ننظر إليه ..

إنها فكرة الانطباع والتعبير بأيسر الأساليب .. ..

لذا فالفن التجريدي فن شاسع موجود في ظلال الأشياء وحدودها ,وسامقاتها وهضابها , وحركاتها وسكناتها,  لأنه منا نحن يأتي لا من الأشياء الجميلة التي تحيط بنا ..

والتجريد يعني تجريد الشيء عن الواقع الذي يلمسه , واستخراجه بما نراه نحن لا كما هو في حقيقته ..

يقول ارنهايم : ” إن التجريد مشروع يرفض كل تشخيص أو تمثيل لأن الواقع عامل مخرب للفن الصافي , لذا يجب تعطيل كل إثارة للعالم الخارجي , فتكفي اللوحة بذاتها والمهم هو تحويل الشيء إلى هيكل عام خال من أي صفة ملموسة مباشرة للواقع .. “

وإذا كان للفن التجريدي مجاله في الفن التشكيلي والرسم , فإن له حياته في الفن الفوتغرافي والتصوير ..

وقد حاولت أن أخترق عادة التصوير حتى أصل للتجريد , وهذه بعض محاولاتي ..

أما بعض الصور فليست تجريداً لكنها فكرة في ألبوم التجريد .

.

.

.

فأي التجريد أقرب إلى نفسك ؟

.

.

Advertisements

21 thoughts on “التجريد

  1. جداً راائعة ومميزة الكلمات وكذلك الصور
    جميعها اعجبني لكن أول صورة مميزة وآخر صورة (الزرقاء) كذلك رائعة وتحتاج شيء من المعالجة وتصير تمام التمام

    على الهامش :
    هناك موضوع وضعته في المفضلة للرجوع له وقرائته (قائمة الانتظار) لكني لم اجده 🙂

  2. مرحباً أستاذي محمد ..
    أما الصورة الزرقاء فأنا منذ ثلاثة شهور وأنا أحاول أن أعلجها لكن .. استعصت علي
    خصوصاً أن معالجة الفوتوشب ما أتقنتها إلى الآن فلا تعدو كونها قص ومعالجة الإضاءة
    أما التعديل الدقيق كإزالة النقط في الصورة الزرقاء فلا أعرف إلى الآن 😦

    بالنسبة للموضوع لما سار عليه من لغط حذفته
    وهو موجود لدي لو أردت الإطلاع عليه 🙂

    وأشكرك والله على تواجدك وتشجيعي
    فالتعلم من أهلم العلم إتقان ..
    ومنكم نتعلم

    • تابعي دروس معالجة الصور ولا تقفي عند حد وتتوقفي

      بالنسبة للموضوع أخذت من قبل لمحة على السريع ولا أذكر أني وجدت عليه ما يحدث اللغط
      عموماً أتمنى الاطلاع عليه

  3. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الفاضلة عقد الجمان
    قبل أن اهيم في عالم التجريد الذي يأخذ الى عوالم العمق
    أهنيك على هذا المفهوم الراقي للتدوين

    فلسفة جميلة للتجريد بنفسة صعوبة فهم معاني التجريد أجد صعوبة في جمع فهمي حول فكرة معينة للتجريد وكأنك تعنين التجريد ذاته في تشتيتنا بين الأفكار والمعاني أسلوب جميل وصعب الكتابة والقراءة على قدر

    والصورة من الناحية الفنية أفكارها جيدة
    في الوسط مجموعة تحكي قصة تأمل ومدخل ومخرج بطريقة ضوئية رائعة واما جودة الصورة ربما تعذرين إذا لم يكن مكوثك طويلا

    واما الصورة الأولى فكرة أكثر من رائعة

    والصورة الأخيرة هي التجريد الحقيقي أكثر من رائعة

    أعتذر على هذا المرور الاعرج ولكنه مجرد حضور

    تقديري واحترامي

    • وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
      مرحباً أستاذي فواز ..
      أهلاً وسهلاً بك هنا 🙂
      ويبقى التجريد يتشكل في نفس القاريء للصورة أو الكلمة ..
      وله فنه الغريب والمثير في نفس الوقت ..
      والتجريد له أنواعه قد لا ينحصر في معنى معين يعرفه البعض لأنه واسع الرقعة ..
      ويبقى لأهل الفن مجالهم وليس لنا أن نتسامق إلى ما وصلوا إليه ..

      أستاذي ..
      سعيدة بحضورك ..
      مرحباً بك

  4. التجريد من التجرد؟
    اذا هو انطباع و مشاعر وخليط من التفاعلات تصب كلها بشكل كلي !!
    الصورة الرابعة على اليمين اقرب الى

    معلمتي الفاضلة

    لك مني تقدير احترام

    • مرحباً أخي غريب ..
      وكعادتك تنطق بالحكمة ..
      التجريد من التجرد وجرد الشيء من أصله
      بعض الصور تجدها تعني معاني كثيرة
      ثم تكتشف أنها مجرد قطرة أو جزء من قطرة جردت من الواقع الذي كانت تلتصق به ..
      حضورك رائع سيدي
      كن قريباً من هنا

  5. التجريد من التجرد؟
    اذا هو انطباع و مشاعر وخليط من التفاعلات تصب كلها بشكل كلي !!
    الصورة الرابعة على اليمين اقرب الى

    معلمتي الفاضلة
    ما معنى سامقاتها

    لك مني تقدير احترام

  6. التجريد كما قلت فن ..
    يتذوقه ذو الخيال الواسع..
    ويكثر لدى الأطفال ..
    ولكن في النهاية له ميزته وبصمته وصداه ..
    فكم أهوى عالم التجريد الذي لا اتقنه..
    ولكن تأملي له يدوووووووووووم طويلا,,

    والصورتان اللتان على اليمين أقرب إلى نفسي ..
    واعتقد إنها قريبتان من بعضهما .. مع اختلاف في درجة الإضاء ..

    أهنئك غاليتي على أطروحاتك المتميزة ..

    • صديقتي نور :
      التأمل ينفطر بنتيجة ..
      وما دمت متأملة فإن عدستك الداخلية تسعى للتعبير
      امنحيها فرصة واحدة وستذهلكِ ..
      حبيبتي نور ..
      أخبرتك دائماً
      وأزيد الآن ..
      أحبكِ

  7. التجريد تجربة إنسانية لا يتقنها إلّا قليل من بني البشر، فهي رؤية لما وراء حضور الكتلة و أجزاء الواقع المصور ..
    للأثر الذي يتركه كل ذلك في العين و النفس، وبقدر صعوبة التقاطها هناك صعوبة استقبال الصورة المجردة .. فتجربة بهذا العمق و النضج في الرؤية تحتاج قراءة على نفس المستوى، وأنا أختار تجريد2و3 وتجريد الأخيرة لدرجة ممتاز والباقي لدرجة جيد جداً و هذا تقدير متلقي لا تقدير متخصص بالفن .. كذلك كنت أسأل هل تلوين الصورة بالأبيض و الأسود من وسائل التجريد ؟

    • الفن لا يكون بذاته وإنما في صدور من يراه ..
      كما أن شرحه يتقنه من يفهمه في نفسه لا في صدور الكتب ..
      في تعليقك نبأ عن العمق والنضج في فهمك للفنون ..
      أما التلوين الأسود والأبيض لا يلحق التجريد إلا في الصورة بذاتها لا في اللون ..
      قد تلتقط صورة (لاند سكيب ) أو تصوير الطبيعة بلوني الأبيض والأسود ..
      فتكون في قائمة تصوير الطبيعة لا في قوائم التجريد الكبيرة ..

      أشكرك سيدي على حضورك الثري كعادتك ..
      شكرا لك

  8. لذا فالفن التجريدي فن شاسع موجود في ظلال الأشياء وحدودها ، وتعلقي بالظلال هو ذاته ما يجعلني أدرك أن التجريد هو ما يفتنني في هذه الظلال ، قدرتها الهائلة على صنع مساحات من الغموض والإفتراضات ، والذي أجدته في لوحاتك التي قدمت لها ، ليس فقط من واقع أنها تجبرنا على إعمال فكرنا وخيالنا لأكمال اللوحة وتصور المشهد ، كل بحسب خلفيته وذائقته الفنية

    شكرا للفرح الذي ترسلينه لنا
    كوني بخير

    • للظل قلمه الداكن فيرسم لنا نصف الشيء أو جله ليشعرنا بكينونته على الأرض ..
      ولو اختفت الظلال لتقلبنا بثنائية الأشكال المنصهرة على الورق بلا أي شعور بأبعادها ..
      (لذا) كان الظل حكاية الأجسام , وله حكايته أيضاً معك , لأنك تقدر الفن وتغوص في الأبعاد لاكتشاف ماهيتها ..
      ولا يحقق لك حق التخيل إلا الظل ..
      فعلاً إن للنفوس اختلاف في اقتناء الأشياء والصور ..
      ولكن الفنان وحده من يدرك ما الذي يجعل الأشياء جميلة ..
      تحيتي لفنك سيدي ..
      كن بخير

  9. رائع وأكثر..
    شاهدت هذه الصورة الرائعة في صفحتك على الفيس بوك وأعجبت بها ولم أدخل على مدونتك إذا أنني لم أعد أدخل على المدونات إلا قليلاً بعد أن هجرها كثير من المدونين.. ولعلي لا أعذر في التقصير بحق عقد الجمان !!
    التجريد فن بدأ يحتل مساحة في الفنون البصرية المعاصرة، وهذا ملاحظ ملموس، ولقد كانت الجمان أكثر جرأة مني حين طرحت هذا الموضوع الذي ترددت في طرحه، لسبب ما.

    التجريد فن فلسفي في ظاهره منطقي في حقيقة جوهره وتكوينه، مجرد من الواقع، وهو فن مفردات لغته علاقات الخطوط وتناغمها، وتباين الألوان وتجانسها، واتزان الشكل وتناسق المساحة، وهذا يتطلب فهما عميقاً للأسس الفنية التي يبنى على أساسها العمل الفني وهذا هو الحد الأدني لمعرفة التجريد..

    وددت لو كانت الصور مرقمة حتى تسهل الإشارة إليها بالرقم وتحديد الأقرب إلى نفسي، وكثير منها راق قد راق لي.

    الصور السابقة التقطتُ ما يشبهها قبل سنوات في مركز الملك عبدالعزيز التاريخي بالرياض نهاراً وليس ليلاً ، منها ما هو مجاور للمتحف والأخيرة تظلل المواقف على ما أذكر. فإن كان الأمر كذلك فيالها من صدفة!
    بالتوفيق الذي يظلك والعافية التي تقلك.

    • مرحباً سيدي أحمد ..
      أفيعاقب المجتهد بما فعله المتباطئ 🙂 🙂
      أفتعاقب من لم يترك التديون بمن ترك التدوين !!
      أقدر والله الشعور السلبي الذي يحضر المدون حينما يشعر بأنه صار وحيداً ويتكلم ..
      وأقدر عدم حضورك إلا أنني لا أتمناه , والعذر لا يجلو الأمنية كما تعلم ..
      أما هذا الفن , فاعترف أني تجرأت عليه كفن , وتجرأ أخرى كطرح إذ أنه ليس من اللائق على مثلي أن تتكلم في هذا الفن بكل هذا الاختصار وليس لي أن أبتر أطرافه بالإيجاز ..
      وما يعجبني في هذا الفن أيضاً أنه لا ينحد بحدود أو زوايا , ولو حدده الفنانون ورقموا له الأرقام إلا أنه يبقى متعلقاً بالمتلقي أو نسبة الغوص لدى الفنان نفسه ..
      وأما ما طرحته من صور لا تعدو كونها تجارب وأرى أنني أصبحت جريئة على طرح التجارب وهذا ما انتقدني بعضهم عليه وأنه لابد من طرح ما أراه مناسباً غير أني بغير شعور مني أرى أني أطرح مالا يستحق الظهور … ولكن لأنني أحب أن آخذ رأياً أكبر ونصائح أكثر ..
      والصور مرقمة لو مررت بالسهم عليها سيظهر الاسم أو الرقم ..وياليتك تخبرني ما الذي أعجبك فيها ..
      أما الصور صحيح في مركز الملك عبد العزيز التاريخي لأنه تحفة تراثية راقية , وكانت زيارتنا له ليلاً غير أنني أخطأت فلم أحضر (الترايبود) وبعدها لابد من صنع حاملاً خفيفاً يحمل في الجيب رأيته وسأطبقه ..
      ونتمنى من طرح صورك لهذا المتحف فأنت سيد الضوء وتعرف منافذه ..
      شكراً لحضورك الجميل سيدي

  10. الصورة الثالثة ف الوسط
    ف اعتقادي هي تمتلك لحظة تتهادى بين الهرب
    والأقتراب وتخشعى كل الحقائق ..

    لا اقرأ التجريد جيداً
    لكنة شعور بـ الشفاء من الواقع .. ربما

    سيدتي
    مساؤك ألق ونقاء؛

    • شعور بالشفاء من الواقع

      يكفيه التجريد أن تصفه مثل هذه الكلمة ..
      إذ أنه حياة لا تتصل بالحقيقة ولو كان متجزئاً منها ..

      صباحك سرور
      ومرحباً بك سيدي

    • مرحباً أخي عبد الله

      أهلاً بك في مدونتي ..
      وأما الصورة التي حظيت بكلماتك فلا أدري أيها تقصد
      وهناك أكثر من صور ..
      ويبقى نقدك يهمني

      تحية صادقة 🙂

قل شيئاً هنا ..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s