لصوص النصوص..

حينما كان عمري وجع , وكنت صغيرة حد أن قامتي أقصر من أن تطول مكبس الكهرباء كي تفتح وتغلق متى شاءت طبعاً في حجرة الانترنت الواسعة والكافية بأن تبتلع في كل يوم شخصاً جديداً دون أن تترك أحداً من سكانها , ودون أن يتزاحموا فيها ..

حدثتني صديقتي نسيم الفجر – رحمها الله وجمعني بها في جنته – عن تُهمة أُلصقت بها ولا دليل صريح يثبت براءتها ..

قالت لي :

اليوم سألتني إحدى القارئات لي في المنتدى هل أنا مسجلة منتدى …. ؟؟ فقلت لها لا , فقالت إذن أنتي تسرقين كتاباتها وتنسبينها لكِ وحتى اسمها سرقتيه ..!!

فقلت أنا محدثتكم وأنا أعلم : أنتي السارقة أم هي؟!

فقالت : نسيم الفجر في منتدى …. لم تكن إلا نسخة من نسيم الفجر- أنا -.. ليس شخصاً ولا طبيعة , ولكن حرفاً وصنيعة استنسختني تماماً وصنعت لها دوراً في مسرحٍ آخر بوجهي أنا..!

وحينما سألوها هل أنتي نسيم الفجر التي في منتدى ….؟ قالت :لا وإنها سارقتي ..

فكيف يثبت دليل اتكأت جذوره على أرضٍ هشة ؟

في الآنف كنت أمهد لحكاية هارب آخرها , وأولها كان يسير مع ظهور الأسماء المستعارة ..!وقد تحدثنا عن ذلك.

فالأمكنة شاغرة بشخوص من ورق مرتبون بعناية في ورق , واللصوص يلبسون الأقنعة ويسرقون الأحلام والآمال والأحزان , ويوقعون بأسماء ليست لهم ..!

قلت لنسيم الفجر : يعني أنكِ رائعة وإلا ما اتخذوا منكِ أشخاصاً يلبسونهم , ولأن ما تكتبين جديراً بالسرقة سُرق , فالأحجار الكريمة لا تبقى , والأحجار الرخيصة في بطون الأودية , هنيئاً لكِ …! ولأني أصغر من قهر النصوص المسروقة كان رأيي متضائلاً عن عظيم الصنع..

قرأت لأديبٍ انترنتي ورث الأدب حلته , وله أيضاً قصته
مامفاده (تعترينا النشوة عندما يسطو أحدٌ على نصوصنا ، لكننا نحرص على بقاء هذه النشوة ” مُضمرة ” ،
بينما نُظهر استياءً شديداً تجاه الفاعل ، ثم نُشهّر به أمام الآخرين و نقتصّ منه بطريقةٍ فجّة .
نحن إذاً : إخوةٌ في الوضاعة! )
ولأن بضاعتي مزجاة ما اعتدى عليها أحد بسرقة
ما شعرت بالنشوة التي يقول ولا أعرف كونك تنتشي لأن مسروق ..!!
رغم أني كنت أقول , والقول قبل التجربة زراية بصاحبها وحكمة مبخوسة مكذوبة
لو سُرق لي نص سأفرح لأنه ماسُرق إلا لقابليته ..
وكأن الله يريد أن يثبت صدق قولي ومدى تطبيقي له ..وكانت السرقة ..
ما كنت أصدق أن هناك أشخاصاً يلصقون أرواح أفكارهم بأناس آخرين
ويدَّعون أنها لهم …
سُرقت أحزاني وعُلقت على جدار قلب ليس لي , وألصقت سارقتي العزيزة حزني على جبينها وتقمصت دوري باسم مستعار آخر .. ولأن النص خاص بما لا يتسع إلا لي , ولا يحكي إلا عني فلم تتقن اللعبة ..!
مشاعرنا أصبحت قابلة للترهل , عملية تجميلها الوحيدة هي إيضاح إذا كنا نحن
المرسومين على الورق أم من سرقنا ..!!

وما العجيب في سرقتها وهي ديدن مثقفينا على الصحف ..!

فقد رأيت نصاً لي في صفحة من صحفنا مكذوبة الثقافة ودون ذكر أسماء , ولأن ماكتبت منسوب لاسم مستعار استعير دون أن يرجع المال لأصحابه ..

فما معنى أن تكثر السرقات في طرقات الانترنت , رغم كثافة المارة , وانتباه عيون المراقبة ؟

هل الأسماء المستعارة هي بطائق الدخول إلى شللية اللصوص؟

وما سبب كثرة السرقات الأدبية ..!

تفتق ذهني بعد موضوع الأسماء المستعارة ..

Advertisements

29 thoughts on “لصوص النصوص..

  1. أنا أسرق إذا أنا موجـود..!!
    القضية كبيرة أختي جمـان والخوض فيها يتطلب التفصيل
    والتفصيل مزعج..

    السرقة مرض اجتماعي منتشر ولم يكتشف له مصل واقٍ إلى الآن..!
    من أسبابه :
    1- ضعف الوازع الديني .
    2- حب الظهور: وله طعم يغري على سرقة كل ما هو رائع ، فهناك من يسرق جهود الآخرين ويذيلها باسمه (اللئيم) وهناك من يشتري جهودهم برضا من ضعفهم وحاجتهم وانعدام الفرص أمامهم! وهناك من يشتري الشهادات (موضوع آخر)!!! أيضاً لأجل الظهور.
    هناك من سرق السيرة الذاتية لصاحب مدونة مشهور جهاراً نهاراً!!
    والمجتمع خير معين فهو يصفق لكل من ظهر سواء بجدارة أو دون جدارة لا يهم !
    3- عدم وجود رقابة وأمن (انترنتي) متكامل يعاقب على السرقات الأدبية.
    4- المنتديات تدعم السطو الإنترنتي تحت أنظمتها العقيمة بتشجيع مشاركات الأعضاء لأجل الترقية الكذابة تحت مسميات رنانة مثل : عضو ماسي ، ذهبي ….!

    ملاحظة:
    محرك قوقل لا يحب اللصوص فهو يعطي الأولوية في نتائج البحث لصاحب الطبعة الأولى ومن سرق عنه يأتي ثانياً..الخ. وهكذا يرتب اللصوص بالعدل!!

    ختاماً:
    نحن مازلنا في العصر الحجري بالنسبة لقادم الإنترنت والأمن المعلوماتي والقادم بإذن الله أحلى.

    • القضية أكبر من موضوع ولا موضوعين ولا أكثر

      لأنها قضية مجتمع كامل يعاني بعضهم من بعض , وردع جزء من اللصوص لا يردع البقية ولكني هنا

      أتساءل عن أسباب السرقة , وأجبتني (كعادتك) بإجابات شافية ومفصلة ..

      ضعف الوازع الديني : هذه القضية التي لو زاد معيار الإيمان الصاجق لما تفككت الشعوب في قضايا كثيرة وليست سرقة حروف بل إنها سرقة دول , ولصوص أوطان ..

      أما حب الظهور : فهي قضية شائكة فحب ظهور السارق وتسلقه على أكتاف غيره لا شك ظاهرة بائنة وسيبين فداحة صنيعة , وحب الظهور الذي أعماه من التفكير السليم والعقلاني جعله يهيم في الطرقات يبحث عمن ضلت عنه رحاله فيسرقها .

      لكن .. وأنا أستدرك 🙂 من هو ظاهر أصلاً وينسب كلام غيره له لأن هذا الغير غير ظاهر . فيكون أخذ عن غيره محتمياً باسمه ومكانته وغيره مسروق منهوب حقه ولا يصدق أحد أنه كذلك لأن اللص ظاهر ومعروف ..

      والرقابة معدومة تماماً فلا تثبت أبداً من النصوص , أذكر كنت في منتدى كان المشرف على قسم الأدب يتثبت من كل نص هل هو مسروق أم لا وكان يوضح إن كان ذلك مسروق أم لا , حتى أصبح القسم صادق لا يَعرض فيه إلا أهل السلع , ويوم أن تركه عادت السرقات من جديد ..

      فكان تفصيلك دقيق وواضح وينم عن دراسة لك متكاملة إن لم يحدث أن سُرقت 🙂 والمدونة محجوبة النسخ خير دليل ..

      أما محرك قوقل فلا أظنه يرتب اللصوص حسب الأولوية بل حسب شهرة الموقع السارق وكثرة زواره ..

      مثل ماحدث لأحد نصوصي والذي كتبته ليلاً ووسرقته جريدة الوطن صباحاً ومحرك قوقل كان متعاطفاً بقوة مع الوطن فعرضها قبلي , يعني منهوبة أمام الملأ ولا دليل ولا مراسلتهم مجدية ..

      وبعد البحث الآخر وجدت أن منتدى سرق مقدمة المقال وعُرض رابط المنتدى قبل المدونة !!!! فماذا يعني ذلك ..

      أستاذي أبو طلال .. في غاية السرور بحوارك ودراستك الشاملة للموضوع ..

      لا أظنه يعنيك ان أكرر مقدار فرحي بوجودك محاوراً رائعاً في المدونة ..

      • ذكرت لك أختي جمان أن الموضوع يفرض تفصيلاً قد يطول الإسهاب فيه ..
        وقد أحببت أن أضيف أشياء كانت في خاطرتي :
        السرقة الأدبية تعكس حقائق أخرى كثيرة في شخصية السارق فهو إنسان استغلالي لديه قدر هائل من حب الأنا ، وإقصاء الآخر ، والفقر المعرفي، وسوء في الخلق، وفساد في الضمير ، ونزعة في الظلم، وعدم ثقة بالنفس، وجهل بمبادئ البحث العلمي من حفظ حقوق الآخرين والإشادة بالمصادر
        التي أخذ عنها ..
        في الغرب ( بحسب ماقرأت) لا يوجد لديهم مثلاً هذا النص (منقول للفائدة) ويكتفى بوضع الرابط !! وهذا ما أعتمده في مدونتي رغم قلة اقتباساتي واعتمادي على إنتاجي الشخصي بحمد الله.

        أخيراً أشير إلى طريقة فنية في فن السرقة بهدف خداع محرك قوقل وهي تغيير العنوان وإحداث تغييرات في كلمات النص…هكذا قال اللصوص..!

        دائمـاً نحمل التعليم أخطاءنا..! نعم ويستحق مزيداً من العتاب.. وما أولئك اللصوص إلا خريجوا مدارسنا وجامعاتنا، وأساتذتهم لا يهمهم إلا استلام البحث من الطالب أياً كان مصدره، لأن بعضهم لصوص أيضـاً، في بحوث الترقية (العلمية)

        معيد في الجامعة سرق لي منحوتة ، واستاذ في ذات الجامعة سرق لوحتي وقد وجدتها في إحدى المدارس باسم ابن سعادته حفظه الله وحفظ ابنه…. والهم كبير.

        • لاشك ان السارق كذلك فمن يتجرأ على حق غيره لا حق له في الاحترام أيضاً ..
          أما الغرب فلا أعتقد أنهم نبلاء حد أنهم لا يسرقون , وإن كان النقل لايكون إلا بوضع رابط …!
          فقضايا السرقات الكتابية عندهم كثيرة محجوبة بالتأكيد عن الاطلاع العربي لها ..
          ففي كل مجتمع يوجد سارقون بالتأكيد ..
          وهذا لايعني أن نجعلها قضية مختصة بنا .. ولو كانت عندنا بفداحة وقلة احترام ..
          والتعليم كما قلت هو المربي الأساس في عمليات السرقات المهذبة في البحوث كما ذكرت ..
          وسرقات (كبار الشخصيات) كالدكاترة والمعيدين خزي والله في أمة منهية عن التعدي ومأمورة بحفظ حقوق الآخرين ..

          أستاذ أحمد /
          أستمتع كثيراً بهذه النقاشات .. فشكراً بحجم ما تحمله من تمكن في كل شيء ماشاء الله ..

          حضورك كهطول السماء ..
          وهطول السماء بغية الأرض الجدباء كي ترتوي ..

          كن هنا ..

  2. وانا لازلت مقهورة على تلك الصحيفة (جريدة الوطن ) والتي قامت بسرقة موضوع من مواضيعك للجريدة
    كانوا محترمين نوعا ما ولم يضيفوا أي اسم ولكن الجريدة كعادتها لا تحترم الخصوصية فهي لم تستأذن في اخذه
    هذه احدى حسنات جريدتنا الموقرة

    • كدت أُجن دهشة من ادعائها للثقافة التي باتت لدي قناعة
      أنها كلها مسروقة ..
      فكل ماتحتوية جريدة الوطن مسروقة بغية خير أو شر ..

      ولأنها موقرة ومحترمة ومثقفة لم تتلبس بجريمة نسبة المقال إلى أحد
      لأنها وااااعية حتى في السرقة
      ورااقية حتى في سلب حقوق الآخرين ..

      هذه الثقافة التي نريد …. نسرق غيرنا حتى نكون مثقفين

  3. أضحكني الموضوع جداً جداً
    تذكرتك حينما كنتي تحادثينني عبر الجوال وكنتي تحكين لي قصتك مع سارقة نصك
    وكنت أضحك طيلة المكالمه وأنتي تكادين تبكين من حرقتك….
    أما جريدة الوطن أكره هذه الجريده وزدتي كرهتيني فيها
    جميع الصفات البشعه تجمعت فيها عملو أبشع الأعمال يعني السرقه شيئ بسيط من أعمالهم
    موضوعك في غااااااااااااية الأهميه
    وفقك الله
    دعواتك فأنا على مشارف السفر..

    • تضحكين في فورة القهر …. 🙂

      دعكِ من جريدة أتفه ما تعمله هي السرقة والأكبر أكبر وكلٌ يعرف ..

      حبيبتي سعدت بتواجدكِ

      وحضوركِ انتشاء لزوايا المدونة التي هي صورة من قلبي

      فاجعليك دوماً هنا كي انظر للزهر بازدراء

  4. اشتقت لروعة حرفك النابض بالإبداع

    لا عليك عزيزتي فأنت أكبر من أن تلتفي لسارق

    فالكبار لا يهمهم أن حاول أحد لبس أرديتهم

    فلحرفك الخلود ولهم العار

    والتاريخ يسجل الكبار كبار ولا يلتفت لهؤلاء

    بالتوفيق يارب

    مودتي
    ^_^

    • الأستاذ والشاعر / توفيق
      زارتني فرحة عبقة بحضورك …

      أستاذي الفاضل /
      المسالة ليست في سرقتي أنا ولا شيء يستحق السرقة كي يسرق
      ولكني أعجب من الجرأة على الغير …

      أسعدني رأيك في حرفي وأحزنني في ذات الآن ..
      فلست الكبيرة التي يسجلها التاريخ ..
      كن رفيقاً وأنزلني منزلي الذي أستحقه فعلاً ..

      أستاذي
      حضورك روعة طربت لا المدونة , حيث أنها افتقدت حرفك الراقي

      فكن هنا دائماً

  5. حيا الله الصادقة , صاحبة الكلمات الناضجة..

    وكأنك تصورتِ فكر يجول بالخاطر , وبصمتِ حرف بحرفي يشاطر.

    فكنتُ اشتكي ومازلتُ..!

    ..

    قالت لي أختي (كلي تفاؤل)
    الكآتب المبدع هو من يتعرض لذلك فهذه دلآلة ع الآبدآع والنجآح ..
    أبتسمـي غاليتـي:)

    لا تمكن ان تحـل هذه المشكلـة.. وكم وكم حاولنا..!

    عافانا الله واياكم منها..

    وفقتِ

    • أبلغي صديقتك المتفائلة مني سلاماً صادقاً
      وأخبريها عني ..
      كنت أقول أنه لا يسرق إلا المتميز
      ولما سُرقت أصابتني نوبة قهر
      وعلمت أنه لا يسرق الثمين فقط
      لأنهم لم يتركوا الغث ..

      سأبتسم طالماً كنتي بقربي ..
      فأروريني بهطولكِ

      🙂

  6. سبحان الله………جيتي على الجرح………صار لي موقف سرقة مدونتي وعرضت منتدى اخر ونسبت للسارق لاخذ راي الاعضاء فيها…………الحمدلله استرديت مدونتي حبيبتي………قلب المؤمن دليله…………..اشكرك على موضوعك حرك اشجاني……تقبلي زيارتي للمدونتك………نريد نرى قلمك في مدونتي حياك الله

    • ولأنك أحسستي بلوعة أن تسلب حقوقكِ
      كنتي كذلك ..

      أحمدالله أن أعاد لك حبيبتكِ ,

      أما أنا فابنتي متوفاه في صحفنا الراقية

      لا رقي مع صحفنا اليوم ..

      كم أنا سعيدة بكِ 🙂

  7. سرقة النصوص داء منذ العصور القديمه قبل انتشار الانترنت ومع انتشار الانترنت كثر الناشرورن وكثر المتسولون
    واللصوص على درجات منهم منهم الادباء ومنهم الصحفيين ومنهم كتاب المنتديات.
    وليس من حل لها سوى التجاهل كالفلاح حين ينثر البذر لا يكترث بما ستلتقطه الطيور وتأكلها الهوام..
    ينشيء بعض الادباء والكتاب منتديات وبعد سنه او سنتين تختفي هذه المنتديات بما فيها من مقالات وردود ادبيه ومقالات,,وبعد حين اقرأ في الصحف وفي ثنايا الاصدارت الادبيه شيئا شبيها بما كان يكتيه الاعضاء
    هل هذا المنتدر انشيء لسرقة كبيره!!!؟

    طرح في الصميم ياعقد

    تحية تشبهك

    • يبدو أنها قضية تمس قلم كل كاتب
      ولاشك أنها ستطول أدبك فهو حقيق بذلك لعمقه ..

      ولقد أعجبتني كلمة التجاهل في نثر البذور دون اكتراث , ولكن أكلهم لها صدقة
      فهل يستحق أن نتصدق ؟!

      وكما تعلم أن المسألة أعظم من سرقة فقط , لأن السرقة تشل العقل والفكر فينشأ لنا
      جيلاً مشلول الفكر معاق التفكير لا يفقه إلا السرقة ..
      متى يكون جيلنا مثقفاً بالفطرة يعطي دون أن يأخذ كالفلاح صاحب البذور …!
      وهل كانت السرقات إلا انتشاء لمثقفينا الذي يأخذون من غيرهم ويرتقون سلم التميز على أكتاف غيرهم ؟؟

      حضورك بهي ورااقي

      سعيدة بهطول القلم هنا

      كن دائماً هنا

  8. ّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّ

    يبدو أن هذا مختص بلجنة الحماية الفكرية التي طبقها الغرب للأسف ودعانا نحن أهل الإسلام نندب حظنا وندعي أننا أصحاب الشأن دائمآ بقيم حقيقية ولكن بلا مضمون من البعض للأسف الشديد ..!!

    أيها الفاضلة

    هذا لا شك لن يتوقف على مقال لك هنا أو هناك وإنما على ثقافة مجتمع ما زال بحاجة لاحترام فكر الأخرين وموروثهم وحتى رأيهم

    ومصادرة رأيك وإلغاءه أرى أنها أعظم من سرقة نبت أفكارك وحصاده ..!!

    دعيهم يسرقون خيرك طالما أنه سيزاحم شرهم ودعي من يسرق خلاصة فكرك طالما أنه سينشره وينشر خيركٍ فبارك الله فيمن ينشر الخير حتى ولو كان مسروقا ..!!

    نحن الأن بحاجة إلى كل شي .. كل شيء تمامآ .. }

    في هذا العصر الذي انقلبت في الموازين حقوقك وهي حقوقك لا تأمنين عليها

    دمت موفقة ويبدو رأيي غريبآ ربما لأني نظرت إليه من زاوية أخرى ..

    دمت موفقة ناشرة للخير حتى ولو كان مسروقا !!

    أخوك عبدالرجمن

    في أمان الله ..}

    • مرحباً بأستاذي الفاضل / عبد الرحمن

      ما يؤسفني أن القيم والموروثات الراسخة لدينا كمسلمين
      أو الواجب أن تكون لدينا كمسلمين ضائعة في مجتمع لا تهمه الثقافة الفعلية
      الصادرة منه حقيقة , وهي قضية قديمة للأسف
      فقد فضح الرافعي الشاعر العقاد بأنه يسرق نصوصه وأشعاره من الأدب الانجليزي ..
      أليست مشكلة أن نلمع بغيرنا ؟!
      حتى أمام أنفسنا نحن ..
      ولكن / لو كانت السرقة للمواضيع المفيدة والخير الذي نريده أن ينتشر
      لكان ذلك أسعد للكاتب والناقل والمتلقي لأنه نشر للعلم ولكن الأسف أنها سرقات لأدبيات لاتخص إلا الكاتب , تنقل لا للخير بل لتلبس شخصية جديدة فيرث المدح من القراء على مالم بفعل ..

      أما لو كان الخير فوالله أننا نحتاج لمن ينقل دون رقيب ولا سائل فأين الناقلون إن كانوا كذلك ..

      أستاذي تعليقك هذا كان أعمق من كل شيء
      وأسدرت الضوء على جانب غاب عني فكلي امتنان وشكر ..

      حضورك كمثل إشارقة الفجر ..
      ارهف سمعك لتغاريد طيور الصباح .. تماماً كزاويا المدونة الفرحة بقدومك ..

      لا تسكت الصوت وابق بالقرب من هنا .

  9. عندما يغيب الرقيب الداخلي

    تنهار الاخلاقيات في كل شيء

    وبالمناسبة

    لم أرى في حياتي سرقة للنصوص والافكار والفكر ايضا
    كما يحدث لدينا هنا في مملكة الانسانية

    من اجل هذا لاتوجد لدينا بيئة ينمو في الابداع

    بل تنموا فيها ثقافة ( من سبق لبق )

    • لأنها انسانية كثر السرَّاق ..
      وهذه البيئة الموقوتة بنهب الحقوق ورثت لنا من يسرق لا من يكتب ..
      اممممم

      وهي كذلك في غير موطن حتى من زمن قديم ….

      ومن سبق لبق شعار مثقفينا اليوم …يأكلون بفكر غيرهم ..

      أستاذ تلف :

      سعيدة بعودتك في مدونتك ولكنها سعادة تساورها خشية
      أن يبغتها الهدوء أخرى … هي أحوج ما تكون لك الآن ..

      حضورك بهي وعنوان رقي

      كن هنا

  10. وهذا أخشى ما أخشاه على عقول الشلل
    التي تسرق دون أن تبلغ جهداً للكتابة ..

    لذا متى يعي المجتمع داء السرقة العضال ؟؟

    همس الأيام :

    انتشي سعاااادة لا تسعني فضاءاتي عن حضورك

    أحلق وأحلق وأبقى كذلك مادمتي هنا ..

    كوني بقربي كي أطرب بوقع القلم من غمامات الروح

    تحية صااادقة تقسم أنها تحبك

  11. املي..
    اعجب لهؤلاء الذين جعلوا عصابة السواد خفيهم؛؛
    لم يحصروا بحجرة الانترنت الواسعة فقط..!
    فقد رأيتهم يتجولون …”بقربي”
    سُرقت!!!
    نعم ويااا اسفي
    ليتهم سرقوا احزاني وعلقوا على جدرانهم
    او
    سرقوا خربشاتي ونسبوها للنسبهم
    لهاااان المصاااب
    غير إنهم سرقوا
    “صحبتي”!!!
    فهلي بمحام محترف
    ومحقق فطن
    ومحكمة عادلة…!؟

    محبتك

    • قلب نبض …

      تحفني علامات التعجب كأسوار سجن ..
      فهل ستعتقيني من حيرتي ؟؟

      لـ ( املي ) نغم احبه
      ولكن ….

      لمن هذا الصوت …

      أرجوكِ أخبريني ..

  12. هو لذات الصوت الرخيم
    فيه “بحة” تدل على حزنه}}}

    أخفيه لكي تسمعيه بعيدا عن….”كل شئ”

قل شيئاً هنا ..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s