أكوام جثث والأمل أكبر ..

.

.

الوطن أنشودة الأعوام ~

فكيف العام بلا تراتيل { الوطن..!

.

.

.

.

تسربلتُ في رداء فضفاض لا أملأ ذاكرته ولا يمتلئ ..

عامٌ كامل متصدع , محشوٌ بكل شيء وأعجبها العجب..

تأملت الماضي في مقال [ عــ1429ـــام مــضى ] في المدونة وكان محدود في قالب حقيقة  , فتأملت أملاً ينبلج من بين تلافيف العام الجديد , كنتُ أحسبها نهايات المساء !

.

.

لا بأس تطلعي قصير القامة مقروناً بواقع 1430هـ

ولن أكرر جثة تهنئة بعام جديد , فلا مقابر تتسع لأكوام الجثث , ولكني أُربِّت بأبجديتي على بؤسِ رحيله وازدحم في فراغه بالاشتغال بذكره لأنني فقط  سكنت عمره.

.

.


فحينما أعلنت التهاني بقدوم العام الجديد قُدمت التعازي لغزة  الغارقة بالموت والظلام , ترزح في أغلال المجزرة , تستعر أجسادهم بالموت ولم تكن رائحة الحياة إلا وقوداً لاشتعال الموت , ننكر الناعين النائحين على الفقد كيف أن الموت لم يخطفهم بعد ..!

بذاك كان حلول العام الجديد ومنه انحدرت علينا الأودية الصدئة بالفواجع .

فارتعشت المدينة المنورة بالزلازل , وكان الخوف دائرة خانقة تشكَّلها أصابع الهلع على القلوب , والفزع لوائح مرفوعة على الرؤوس ورسم على الوجوه , ومجابهة الطبيعة ضربٌ من الجنون واللجوء إلى الله مطلب … ذاك ارتباك أو غضب أو أنها ذكرى لأفئدة هواء !

.

.

.

ثم نعت الأمة بعض العلم المنتزع في موت أصحابه ؛ ركِب العلامة ابن جبرين قافلة تقلِّه إلى الله , وترك لنا أطمارَ الأسى نلبسها فتكشف عوراتنا , وخلع باباً موصد فأنهكنا البرد ..

ثم حُصِدْنا كسنابل القمح أصابتها رياح المرض الخنزيري ؛ و تكاثفت الفاجعة؛ واضطرب المركب في العباب , ثم كسرنا حواجز كنا نشهد أنها لا تكون في وطنٍ كوطننا , فانكسرت المئذنة وطاش الزائرين ؛ ثم هُدم السد المنيع , ورُفع الأمان من الله الضارب على الجزيرة فدخل الحوثيون من كل حدبٍ ينسلون , وللشيعة سابقتهم في أحداث البقيع ..

.

.


حينما انتهكنا حرمة الله وخرمنا شريعته وحاربنا سنته ؛ لم يبالي بنا ورفع عنا أمانه وأدخل علينا عدونا وعدوه , ثم ضرب علينا ضربة الذكرى في كارثة حقيقة على واقع الأنيقة (جدة) ..!

.

.


أتأمل العام المتراخي بالأسى في كل لحظة , في كل لمحة , في كل طرفة . ولا أحصي الأحداث الجزئية التي زارت كل بيتٍ بصفته …

أتأمل كيف ابتدأ العام بأكوام جثث وانتهى بأكوام جثث , موتاً من بعد موت وإلى الله الملاذ والملتجأ .

{وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ}

قليلنا أهلكنا فكيف نكون بالكثير ..!

{ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم (بَعْضَ) الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ}

لعلنا رجعنا أو نرجع بعام جديد وأمل جديد ونصر أكيد ..

.

.

.

دمتم

Advertisements

29 thoughts on “أكوام جثث والأمل أكبر ..

  1. أمولي
    دموعي أبت إلا أن تنساب
    ولعلك لاحظت في اليومين الماضيين ملامح أسى على وجهي
    كنت أنتظر لحظة تنساب فيها دموعي
    وكان ذلك عندما قرأت زفراتك
    الحمد لله على كل حال

    • وكنت أشعر بكِ
      وأسمع صوت حزنك من نبرتك ..

      وكنت أثق أنكِ ستؤولين لدموعك بعد احتباس ..

      كوني أكثر ثقة مما عرفكِ به ..

      آنسك الله بوصله ياحبيبتي

    • كان عام مثقل بكثير من حزن ..

      وسيبقى ذكره في مخيلتي

      عام 1430 مالم يأت أشد منه ..
      ونعوذ بالله ..

      حبيبتي ثقي أن لمرورك عبق لا أستغني عنه
      بل وأفتقده
      فلا تمنعيني طيب وجودك ..

      🙂

      لك الود

  2. (ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم (بَعْضَ) الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ}
    وقفت هنا..
    فعلا

    نحن السبب لكل ما يجري

    اتذكر جيدا كيف بدأ العام بأحداث غزه

    وها نحن اليوم

    نستقبل عام آخر بجثث..

    نسمع ونرى أخبار العالم

    هل من يعتبر..!!

    متى ستعود الأمة لمجدها…

    يااااااااااااا رب عجل بالفرج..

    عقد الجمان..

    لن أقول رائعه أنت أكثر من ذلك حبيبتي..

    كلمات ارتد صداها وما زال في قلبي..

    دمتي متألقه..

    لك حبي

    • لم نؤتى إلا من قبلنا نحن ..

      نحن المذنبون

      نحن المقصرون …
      😦

      شموخ :
      حينما أشرع بالرد عليك أشعر أني لا أستطيع
      ذاك يعني أنني لم أستطع وصف حبك وسعادتي بقربك
      فتقازمت الحروف عن ذلك ..

      أحبببببك 🙂

  3. ( وعسى ان تكرهوا شيئاً وهو خيراً لكم )

    يبدوا ان هذا العام شاء الله له ان يكون علامة فارقه .
    وفعلاً .. المصائب تأتي تباعاً ..

    • آمل أن يكون هذا العام نقطة الفصل

      ونقطة انطلاق لواقع أفضل للأمة الاسلامية ..

      أملنا في الله أكبر من كل شيء ..

      ممتنة لك تواجدك ..

      ومرورك يسعدني

      تحية

  4. عقد عقولنا لا تقوي على الاحاطه بالاحداث وقلوبنا لم فبها موطء لجرح فأتت الجراح على الجراح, العام يلفظ انفاسه الخيره وسيرحل بشيء منا معه ويترك لنا ارث ثمين “العبره”
    علينا فتح الدفاتر وتقليب الاوراق واعادة الحسابات فالمهله غير معلومه…

    اما عن الوطن الممزق بالانتماءات الصغيره التي اذلتنا منذ حقب الاستعمار فهم الغرب سر قوة الاسلام فمزقوه دويلات وامارات ليلهو كلٌ في نفسه ومنذ ذلك الوقت ونحن نسير خلف الركب وفي حماية الوصايه الغربيه اوآآآآه ما اثخن الجراح وما اقسى الألم, سامحك الله ياعقد ليتني ام اقرأ هذا الصباح اشتبه علي الدمع بالمطر..
    اريد جرعةٌ من نسيان لألهو كما يلهون .. لا يعنيني شي اعيش وحدي السعاده والعب وامرح.. العمر قصير ..ولكن جثة حمار مييت تطاردني ! لا تجلعني الهو بلا عقل بلا قلب …
    هسسس اقتلع الماً

    • أنجل :
      يحدث للأكف أن تتوسل ليكف المطر ..

      أعتذر لاستمطار السحب , ولاهراق جرعة النسيان في تربة زمن رحل ..

      أعتذر لإفقداك لذة هذا الصباح , وإحياء الحزن المتدثر..
      أعتذر لكل هذا , وأعتذر أيضاً للعام الماضي تشبثت في سترته السوداء
      وتركته ببياضه يهجرني ….

      ما بعد مقالتك مقالة , كن حاضراً دائماً
      كي تتباهى أحرفي

  5. حتى وإن كان في هذا العام من المآسي والبؤساء الكثير .
    فلابد لنا من حسن الفأل والأمل ولابد لنا من حسن الظن بالله.
    فما كان ما سيكون لحكمة الله قدرها . ولا تدرين لعل من هذه المحن التي تحيط بنا تنبلج لنا منحاً تنير الظلمة وتكشف الغمه وتأذن بإنبلاج صبح مشرق.

    كل عام وانت بخير

    • ويبقى الفأل هو سمتنا كمسلمين

      ويبقى الأمل يضوي الطريق ..

      وأنا أثق أنها محن تطوي المنح علنا نتذكر أو نتوب ..

      كل عام وأنت بخير
      وكل عام وأنت إلى الله أحب وأقرب ..

      يسعدني تواجدك فلا تضن بها 🙂

      شكرا لروحك

  6. ما حدث كان فوق قدرة التحمل

    فكانت انبعاثات الآهات تزدحم هنا وهناك

    فالله نسأل أن يتغمد الموتى برحمته

    وأن يجعل لنا بعد ذلك خيرا

    والحمدلله على كل الحال

    والله المستعان

    مودتي

    • أستاذي الفاضل /
      كان عاماً فريداً ماعهدت له سابقة ..

      لعله خير ..

      حينما تتواجد تسعد مدونتي بمقدمك ..
      فأشكر حضورك شكرا وشكرا ..

      وكن هنا دائماً

  7. عام ابتدأ بنار غزة وانتهى بماء جدة . ربنا أنت القادر على أن تخلق من بين شقوق الصخر ماء الحياة فأحي قلوبنا بالإمان . أختي إن من البيان لسحرا وقلمك له سحر طاغي . كل الأمل

    • من يقول “عام ابتدأ بنار غزة وانتهى بماء جدة” له جملاً يرى الوجود جميلاً ..
      يتناقص حرفي من جهتي يتصاعد من جهتك ..
      حضورك رمز أدبي أفتخر به ..

      فلا تبتعد عن العبور من هذا الجسر ..

      وكن حاضراً ..
      🙂

  8. عقد…

    في أيام المحن تُبعث المنح
    ومهما فُقد العلماء و قتل الأبرياء
    يبقى الأمل قريب أقرب للتحقيق من ذي قبل

    :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

    قلمك الآخاذ لابد أن يحتفى به بشكل أكثر منك أولاً
    ومن قبلنا ثانياً .

    • وسيبقى الأمل مادمنا نثق بأن الله قريب ..

      ……

      ولابد أن أحتفي بحضورك لقراءة قلمي المتواضع
      وأن أفتخر بكلماتك السامقات على قليل مالدي ..

      ممتنة لك تواجدك , وكن حاضراً دائماً

  9. وهل هذا العام اختلف عن سابقيه ..!؟
    لا أعتقد كثيراً ..
    ربما لأننا عشنا بعض مأسات الأمم التي ألفت الجراح ..
    حيث أن مرور عيد بدون جثث بالنسبة لهم غير مألوف ..!

    هي هزة و ضربة لنستفيق من تلك الغيبوبة ..!
    و مازال في السماء متسع ..
    فهل من متعظ ..!؟

    عقد الجمان ..
    حرفك يئن بصمت ..
    سمع أنينه الخافق ..
    لتذرف العين ..

    جل تقديري ..

    • أظنه يختلف بكثير الموت وقليل الفرح ..

      وهي كما أسلفتي ..
      هزة و ضربة لنستفيق من تلك الغيبوبة ..!

      فمتى نفيق !!

      ذاك سؤال لا يعثر على مجيب ..

      حبيبتي بريقٌ خاطف حضورك
      تذيقيني طعم وجودك ثم تتركيني أتخبط بعدك ..

      سعيدة بكِ

  10. أولآ:أنا ضياء تلميذة الأستاذه بيلسان
    أحببت أن أعرفك على نفسي لأنك سترين رد قلمي في جميع مواضيعك
    فأنا من أشد المعجبين بمدونتك أسأل الله لك فيها كل خير وسعادة وأن يرزقك السعي الحثيث للتقرب منه أكثر وأكثر،
    ثانيآ:بعد قرأتي لمواضيعك حاولت أن أزيد على كلماتك رغم أني ألغيت هذا القاموس من حياتي.
    وإليك ماحاولت جاهدة في كتابته
    قطرات من الدموع تحكي حسرات الماضي
    ألم الحاضر
    وخوف المستقبل
    أنتهى عام كامل ماذا قدمنا لله؟
    كيف قضينا أيامنا،
    في خير أم أضعنا اوقاتنا هباء منثور ونسينا أننا مسؤلون عن كل لحظه ماذا عملنا فيها
    وإن كنا عملنا خيرآ طيلة العام هل أخلصنا هذا العمل لوجه الله
    هذه مصائب الدنيا تحفنا من كل مكان والسبب ذنوبنا ونحن لاحياة لمن تنادي
    زلازل امراض وسيول تخسف بملايين الأشخاص ثم حرب ثم خسوف ثم كسوف..ثم ماذا ؟
    نسال الله العافيه
    دنيانا دنيئه لاتستحق منا كل مانبذله من أجلها
    سئل الإمام أحمد :متى الراحة؟ياأباعبدالله؟
    قال:عند أول قدم نضعها في الجنه.
    أسأل الله لي ولك الراحه الكامله والسرور الدائم في جنة عرضها السموات والأرض………
    ضيــــــــــــاء

    • مرحباً بك ترحيباً يليق بك , وما استطعت أن أزجي لك حرفاً فرحاً بحضورك لأنك أزجى ..
      أعرفكِ دون أن تعرفيني عليك , فأهل البياض يعرفهم كل أحد , فسماؤهم نقية والنقي يجلو لكل أحد ..
      وفرحت والله برأيك في المدونة , فرأيكِ جعلني أتباهى بكِ لأنكِ منحتيني من وقتكِ كي تنيري نواحي المدونة بضيائك ..

      مقالك يتقاطر منه الألم , رغم ما احتوته حروف الإبداع الخاصة بكِ فأنت تزينين الألم بقلمك ليكون مثار فضول الكثيرين ..

      أسأل الله لكِ الراحة والسرور والسعة
      وأن يشرح صدركِ ..

      ضياء أنيريني دائماً ولا تجعلي الظلام يقتل المكان بغيابكِ

      كوني بالقرب وثقي أنني سأكون الأسد ..

      تحية دافئة تخبركِ أنها سعيدة بكِ

      🙂

قل شيئاً هنا ..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s