مجتمع جديد

يقول محمد قطب :

كانت أوربا ستصيح صيحتها  وتحرر نساءها من الدين والأخلاق والتقاليد وتخرج المرأة هناك سافرة متبرجة , عارية ؛ وتملأ الشوارع والمصانع والمكاتب والدواوين وتغرق هي والرجل في علاقات دنسة تدنس الجسد والروح وتفكك الأسرة ويتشرد الأطفال وتنتشر الجريمة والخمر والمخدرات والقلق والأمراض العصبية والنفسية والانتحار والجنون … ويظل المجتمع الإسلامي في تماسكه , ورفعته ونظافته وتطهره , ينظر رجاله ونساؤه إلى تلك الجاهلية نظرة استنكار ونفور واستعلاء ..

وفي وقت مبكر كتب ” ول ديورانت ” الكاتب الأمريكي في كتابه مباهج الفلسفة ( ولندع غيرنا من الذين يعرفون يخبرونا عن نتائج تجاربنا … أكبر الظن أنها لن تكون شيئاً نرغب فيه أو نريده فنحن غارقون في تيار من التغيير  سيحملنا بلا ريب إلى نهايات محتومة لا حيلة لنا في اختيارها . وأي شيء يحدث مع هذا الفيضان الجارف من العادات والتقاليد والنظم )

فإذا كان هذا واضحاً عند رجل غير مسلم بل ملحد ساخر بكل القيم الأخلاقية والدينية مثل ول ديورانت قبل أكثر من نصف قرن من الزمان فقد كان الأحرى أن يكون واضحاً تماماً عند المجتمع المسلم , الذي يهتدي ببصيرته الإيمانية المستمدة من إيمانه بكتاب الله وسنة رسول صلى الله عليه وسلم والذي يرى حتمية السنن الربانسة في الحياة البشرية حين يقدم الناس لها الأسباب ويؤمن بالنتائج السيئة المترتبة على فساد الأخلاق في حياة الأمم وحياة الأفراد , ولكن القضية أن المجتمع الإسلامي كان بعيداً عن حقيقة الإسلام .

ومن هنا وجدت الثغرة التي ينفذ منها الشياطين .. وحين نفذوا فإنهم لم يقولوا إن المجتمع قد بعد عن الإسلام الصحيح وينبغي أن يعود إليه .. فما لهذا جاءوا , وما لهذا أطلقوا صيحاتهم إنما كانوا يعملون بجهدهم كله ليخرجوا هذه الأمة من الإسلام وليرسموا لها الطريق الذي يبعدها نهائياً عنه , ويمنعها بكل سبيل من العودة إليه …

ولئن كانوا قد استخدموا الإسلام في مبادئ حركتهم كما استخدمه قاسم أمين وغيره ليتترسوا  به من قذائف المعارضين , الذين سيرمونهم ولاشك بالمروق من الدين , فإن هذه المرحلة سرعان ما استنفذت أغراضها , ووقفوا  موقفهم الحقيقي من الإسلام , وهو موقف النبذ والمعارضة والهجوم , على مرحلتين متتابعتين الأولى مهاجمة التقاليد والأخرى مهاجمة الدين باسمه الصريح .

في مرحلة الهجوم الأولى هاجموا التقاليد التي كانت ظالمة بالفعل من تأثير الردة الجاهلية التي كان المجتمع الإسلامي قد ارتد إليها نتيجة تخلفه العقدي , وعدم تطبيقه الإسلام على صورته الحقيقية , ولكنهم حرصوا أن يدخلوا في دائرة الهجوم التقاليد الإسلامية الحقيقية التي قررها الإسلام ورسوله جنباً إلى جنب  ويطلقوا عليه تقاليد بالية ينبغي أن تحطم وأن نتغير ,كما حرصوا على أن يسمونها كلها بأنها من تراث العصور الوسطى المظلمة التي ينبغي لها أن تمحى من الوجود في العصر الحديث عصر النور والتحرر والانطلاق .

إن الصحافة تابعت قضية المرأة باهتمام ملحوظ  وحرصت على تغذية المعركة بالوقود الدائم الذي لا يفتر كما حرصت على متابعة الفتاة الجامعية وهي تشق طريقها الصاعد الذي تدوس فيه كل المقدسات لكي تصل إلى النور !

وكان من بين ما حرصت عليه الصحافة والمجلات الأسبوعية بصفة خاصة إبراز الروح الجامعية ولا يقصد روح البحث العلمي والتعمق في أخذ الأمور وعدم التسرع في إصدار الأحكام إنما الروح الجامعية هي ممارسة الاختلاط في الجامعة بين البنين والبنات, ومقدار ما يقع في هذه الممارسة من تحرر وانطلاق , و انعتاق من سجن التقاليد البالية التي تفصل شقي المجتمع بعضهما عن بعض وتضع بينهما الحواجز التي تعيق الأمة كلها عن التقدم والارتقاء !!

وحذار أيتها الفتاة أن تنهزمي في المعركة فالمجتمع طله ينظر إليك ويرقب نتيجة المعركة .

حذار أن تغضي بصرك فغض البصر معناه عدم الثقة بالنفس وهو من مخلفات القرون الوسطى المظلمة , التي كانت تنظر إلى المرأة على أنها دون الرجل فتغض بصرها !! أما أنت حاملة الراية فارفعي رأسك عالياً لتثبتي أنك مساوية للرجل في كل شيء وأنك ند له في كل شيء ..

فتاة الجامعة ينبغي كذلك أن تكون رشيقة خفيفة الحركة , فإليك الأزياء انتقي ما يناسبك وما يظهر رشاقتك وأظهري زينتك بقدر طاقتك … ولا حرج !!

تعالي معاً نحطم الدين والأخلاق والتقاليد التي نريد أن تكبلك في حركتك فلا تكوني رشيقة كما ينبغي !

هكذا المرأة المتحررة من صفاتها تكون جذابة في مشيتها وحركتها وكذلك حديثها !!

وما كانت الصحافة وحدها التي تعمل بل لقد تكاتفت الأدوات كلها للوصول في النهاية إلى هدف واحد صرف هذه الأمة عن دينها وأخلاقها وتقاليدها وإنشاء مجتمع جديد لا يحفل شيئاً بالقيم الدينية..

انتهى

Advertisements

17 thoughts on “مجتمع جديد

  1. الغالية عقد..

    أيّ سرد دقيق هذا.. وأيّ حكمة هذه؟؟!!

    رائعة أنتِ 🙂

    هي هذه أوهام زرعوها في النفوس.. وتشويهات لعبوها بالعقول!

    في زمن أصبح المسير عكس التيارهو الصواب والأسلم في الغالب..
    في زمن أصبح الطائر المغرّد خارج السرب هو الصحيح..
    في زمن أصبح صاحب الحقّ هو الكاذب المفتري بينما أصبح اللص هو صاحب الأحقيّة!!

    التقليد الأعمى.. وبذور الفساد بدأت بالتفشي.. بل بدأت بالاستيلاء الشبه تام على مجتمعاتنا العربية التي تفتقد إلى الاسلام!

    اسلامنا موجود.. منهجنا موجود.. قلّة هم من باتوا يتّبعونه.. وعليه فإن المجتمع سيبقى في الحضيد حتى يعود إلى رشده وإلى منهجه السويّ المستقيم!

    لكل داء دواء إلا الحماقة أعيت من يداويها.. يكفي حماقة!! فأمّة لا تفكر أمّة لا تعيش!! يكفي تغييبا للعقل والمنطق.. يكفي تغييبا للفطرة.. يكفي.. إسلامنا هو الحل!

    أما عن الفتاة العربية ” المسلمة” .. فأسفي كل الأسف على تلك التي صانها الإسلام فجعلها أصمن من اللؤلؤ المكنون في الصدف.. وأبت ثم تكبرت.. وتنكّرت لدينها وفطرتها.. فباتت نسخة جديدة من تلك الدمى المهتوكة الستر المتناسخة بكثرة.. فتاة الإسلام.. صوني طهرك وعفتك وإياكِ ثم إياكِ أن ترخصي بنفسك لتجعليها سلعة رخيصة مثلها مثل بقيّة السلع لا يميّزها إلا اسمها أما اللون فواحد والسعر واحد!

    ~ ومضة: متى ما عدنا للإسلام متى ما عادت لنا عزّتنا.. متى ما كان لنا نصرنا.. ويبقى أن نكون جنود الحق.. وليس غير الله من موفّق!

    وفقكِ الله عزيزتي:)

    ألقاكِ على خير!!

    • نحن في زمن انقلاب المفاهيم ..
      في زمن كرس العدو الجهود في تنشئة الاسلام الجديد الاسلام المدني
      الاسلام الديمقراطي المتفسخ عن كل عقيدة متحرر من كل قيود ومن كل الحدود ..

      وبه يكون المسلمون فريسة سهلة في أنيابهم الشرسة , وأقوال كثير من المستشرقين وغيرهم تثبت
      مدى حقدهم وحنقهم على الاسلام وتطبيق تعاليمه ..
      لأنهم يعرفون أن تطبيق الاسلام كما أنزل نهايتهم من الحياة ,,, وواقع العهد الاسلامي الأول يثبت ذلك ..

      والمشكلة أختي أن بنونا اقتنعوا بصيحاتهم ونزعوا الأبواق من أفواه عدوهم ليصرخوا هم بها بصوت أعلى وضجيج أكبر ..

      آآآآآآآآآآآه نحن في عصر مخيف نسأل الله أن يصلح الحال ..

      وأشكرك غاليتي لمرورك وكلماتك التي شعرتها من القلب فولجت إلى القلب .. وومضتك ستضيء الطريق ولكن متى نعي أن رجوعنا عزنا ونصرنا؟!

      كلي شكر وامتنان لتواجدك الغالي ياغاليتي ..

      كل الود والحب لشخصك الرائع

  2. معذرة على بعض الأخطاء.. العجلة وما أدراكِ ما العجلة!
    – فأسفي كل الأسف على تلك التي صانها الإسلام فجعلها أثمن من اللؤلؤ المكنون في الصدف
    – فأمّة لا تفكر أمّة لا تعيش عزيزة!!

  3. بارك الله فيكم أختنا الكريمة على هذه الكلمات النيرات وهذا النقل الواضح

    يقول سبحانه { يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون }

    المجتمع الجديد …. هو المجتمع الذى يتخلص من المنتسبين إليه زورا
    المنسبين إليه بالإسم
    المجتمع الجديد هو المجتمع الذى ينفضح فيه النفاق
    المجتمع الجديد … هو مجتمع الفطرة النقية
    المجتمع الجديد …. هو مجتمع الفهم والعلم والعقل الموافق مع الوحي
    المجتمع الجديد … مجتمع راق … فكره وعمله موافق لشرع السماء
    المجتمع الجديد … يتعلم منه كل البشر
    المجتمع الجديد … ذاق طعم الظلم … فأحب العدل … وذاق طعم الذل .. فأعتز بدين الله
    المجتمع الجديد … لا يقلد … كالقرود … ولا ينجس … كالخنزير
    المجتمع الجديد … كله ثقة … لأنه يهتدى بوحي السماء
    المجتمع الجديد … لا يخاف … من مخلوق … لأن خوفه كله من الخالق
    المجتمع الجديد …. هو الأمل … لكل تائه … ضل السبيل
    المجتمع الجديد … يعرف حق اليتيم … والمسكين … وعابر السبيل

    المجتمع الجديد …. هو الصدق فى إتباع رسول التجديد ورسول الهداية وخاتم النبيين صلى الله عليه وعلى آله وصحبه الطيبين ومن تبعهم وإهتدى بهداهم إلى يوم الدين

    يقول الله سبحانه …. { محمد رسول الله والذين معه … }

    والذين معه الآن بعملهم وحسن إقتدائهم به صلى الله عليه وسلم
    هم المجتمع الجديد

    أما غير هذا … فهم مجتمع ينادى بما نادى به أبو لهب وأبو جهل ومسيلمة الكذاب وابن سلول … وهم المجتمع القديم … الذى لم يفهم روعة هذا المجتمع الجديد …. فأعلن العداوة على الصدق … وأعلن العداوة على الحق .

    فأى مجتمع نحن … وهل نحن مع الحق … أم نعادية ؟

    • لا فض فوك أستاذي الفاضل /
      ياحبذا أن ينهض هذا المجتمع الجيد
      ولقد قلتها صادحة صريحة المجتمع القديم هو عهد الظلمة عهد ما قبل الاسلام
      عهد ما قبل نور الرسول يوم أن كانوا يتخبطون في ظلام الجهل ,
      وهؤلاء يريدون أن يعيدونا إلى عصور الظلمة , مادروا أن الاسلام متجدد يصلح لكل زمان ومكان ..
      بارك الله فيك وفيما قلت .

      نحن نريد مجتمعاً يعود إلى دينه ومنبع علمه ..
      وشكراً لك شكراً عميقاً على ردك الرائع الرائع الرائع ..

      كن هنا دائماً وأنتر لنا الطريق بحرفك الفريد ..

  4. ختي الكريمه عقد الجمان ..
    الشيطان عندما يريد من الانسان ان يظل لاياتي اليه مباشره ويامره بالخطيئه
    ولكن ياخذه خطوه خطوه حتى يبلغ مراده (ولاتتبعوا خطوات الشيطان )
    وهذا الذي يحدث من شياطين الانس يبداوا بهم خطوه خطوه حتى يصبح ماكان صعباً تستنكره الانفس اصبح سهل تتقبله النفس وانظري من حولك سترين صدق كلامي
    اللهم وثبتنا على دينك غير مفتونين …دمتِ بخير

    • الفتن يرقق بعضها بعضاً ..
      كنا نستنكر الدش ثم خرج الانترنت فاستنكرنا وتركنا الدش
      فخرج لنا جوال الكاميرا فاستنكرنا وهكذا حتى يصبح كل شيء مثل أي شيء والله المستعان ..

      يريدون أن يرققوا لنا ما نستنكره الآن حتى ننزل في سلم تطور أوربا ..

      منعطفنا أصبح أكثر خطورة ..

      كل الشكر لمرورك الرائع جداً جداً ..
      وثبتنا وإياك على الحق حتى نلقاه ..

      كل الود

  5. أختي الكريمة الراقية عقد الجمــــــــ أمل ـــــــــان ..

    إن أعداء هذا الدين الحنيف من أهم أساليبهم في محاربة الاسلام هي المرأة ( الفتاة ) .. نعم عندما تخرج المرأة متعطرة ومتبرجة وبكامل زينتها فإنها تجر معها عدد كبير لا يستهان به من الشباب الضائع الفاقد للهوية ..
    فهل يا ترى أن هؤلاء الشباب عندما يرون هذه المرأة المتبرجة سيتذكرون الصلاة !!! وبالنسبة لقريناتها ضعيفات النفوس فهل يا ترى عند رؤيتها سيتذكرون الحجاب أو حتى النصيحة لها ولغيرها ..!!! طبعاً لا أنما سيذهبن الى تقليدها والاقتداء بها .. في تضييع ركائز هذه الامة ..
    لقد انتشر في مجتمعنا الاختلاط وخاصة طلاب الجامعات .. يا الله .. لو ترون ماذا يحصل في حرم الجامعات من منكرات ومعاصي وويلات .. نكاد لا نميز الفتاة من الرجل .. ما رأيكِ بالشاب والفتاة والشيطان الذين يتدارسون لوحدهم ..!!!!!
    إن هدف أعدائنا الأول هم الشباب ( الرجال و النساء ) فقد خططوا لتدميرهم بالرذيلة وهذا ما حصل في مجتمعاتنا للأسف ..
    نسأل الله العفو والعافية والمعافاه في الدنيا والاخرة ..
    ونسأل الله عز وجل أن يهدي شبابنا ونسائنا وأن يثبتنا على تعاليم ديننا الحنيف .. اللهم ءامين ..

    * ولو لا الوقت .. لكتبتُ كثيراً كثيراً عن هذا الموضوع الحساس المهم .. الذي يحكي عن جراحنا ..

    أمل .. جزيتي الجنة .. على هذه التدوينة الرائعة ..

    دمتي بــــود ..

    • ولعلمهم أم المرأة هي الأساس فإذا تحررت من القيود كما زعموا
      انفتحت كل أبواب الشر علينا وهم يصفقون ويرقصون ..
      وها أنت تخبرنا من واقع تجربة كيف يفعل الاختلاط في نفوس الشباب والشابات ..
      كيف أنهم ينهدمون ولا يدرون أنهم في المنحدر …
      تخبرنا من واقع عشتوا مرارته أعانكم الله , ولم نعيش منه شيء ولم نتذوق لذعته
      ألأننا ما ذقنا يسقونا مجبرين غير مختارين!!!
      يخبر محمد قطب كيف كانت مصر وكيف أصبحت من أجل الغزو الكفري الذي يعانونه من تلامذة الغرب
      الذين درسوا على أيديهم قيم التفسخ والانحلال وأتونا يدربونها علينا زعماً في التطور ..
      ومادروا أنهم يقحمونا وسط الموج ويعجبون أننا لا نتقن السباحة ..

      نسأل الله أن يصلح حال الأمة ….
      ما كتبته أثار لدي الكثير الكثير ,..
      وشكراً كثيراً على ما كتبت وجعله الله في موازين حسناتك ..
      وشكراً جزيلاً على مرورك

  6. لا أدري لم خطرت في بالي جامعة الملك عبدالله ، ربما أضغاث أفكار ، المهم عين الحق

    يا أختي أن نعرف من يدغدغ شهواتنا ومن يحترم عفولنا . رحم الله ابن قطب وأنتي .

    • 🙂
      ذاك تأويل ما لم أصرح به قولاً .. وعين الحق كذلك ولكنه مغبون الآن
      ولكي أبقى متفائلة …. الحق ظاهر لا محالة ..
      ورحمك الله كذلك ..

      وبارك في عقلك المتنبه لكل شيء …

      شكراً لك كثيراً كثيراً

      وكن هنا دائماً ..

  7. تأملت الكلام طويلاً ..
    يالِـ الذل يا عقد الذي سيصيب هذه الأمه جراء هذه الحروب الخبيثة الملعونه .. :”(
    المحزن في الأمر ..
    أنه لا يخفى على كثير ممن انصاعوا .. أهداف هذه الخطط المجرمة ..
    ولم ولن ربما .. يتمكنوا من السطوا على أهوائهم ..!

    حسبُنا الله ونعم الوكيل ..
    ربي عليكَ بأعداء الإسلام

قل شيئاً هنا ..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s