••° ومـاذا بعد الـهـجــر°••

وماذا بعد من صنوف الهجر!

———————–

بعض الكلمات تموت فيها المعاني وأخرى تذوب فيها الأماني.

احتياجنا لأرواح تحتوينا يجعلنا نسأم من كل شيء حتى محبوباتنا التي نحبها , وأشياء كثيرة نحب أن نمارسها …
ماذا عن الفراق ؟
ماذا عن الهجر ؟
لا نملك إلا ماضٍ مكوم في حقائب نعدها للسفر ..
نفتش فيها فنجدها تمتلئ بذاكرة الهجر , وأن ثمة سابقة وكان بعدها لقاء بارد نفتعل الصمود وعدم الاكتراث
وكلٌ يثق بمقدار الشوق الآخر , ثم……..نمارس حماقات الجدال حتى ننتهي إلى اعتذار خاسر النتيجة , وتقبُّل للإعتذار بسذاجة أكبر ..
ثم……. ننصرف دون أن نأبه أن قلوبنا  لم تعد لنا …

قد كنت أحسب أن تتابع الأيام علينا كدولاب الهواء له في كل دفعة للوراء طاقة للأمام ولها فينا بكل دفعةِ ابتعاد خفقةٌ للالتقاء!….فإذا مابيننا من تراخي الزمن يحيي فينا نفوساً من الهجر!

ولقد كنت أتحسس دفء الحب رغم ما طوَّحت بنا النوى وإذ بي مفجوعة من صقيع البعد/البرد…. والخط الفاصل بينهما كبُعد روح عن روح وانتزاع فكر من فكر… وآه من الهجر!

لا يمتهن الترقب إلا المكومين كأشياء قابعة على كرسي الانتظار ,
يعبر بها المارة ولا يزيحها إلا من يحبون ممارسة الفضول على أجساد أحلام ممزقة ..
يحبون أن يتكشف لهم من أمامهم لأنهم يشعرون بقيمة النقص في أنفسهم ..
هكذا يُمارَس الفضول بعبث اللحظة المنزاحة بشيء يشبه الترقب ..
نحن لا نرتقب قدوم الهاجرين ولانزال قابعين على طاولة ذكرى نزعم أننا لا ننتظر سوى أرواحنا المعلقة على ظهورهم …و نخشى أن ينزعونها كورقة لبس جديد للتو كان في رف المبيعات …
نرمقهم بتطلع الحلم المباغت في أوله , لا شيء يستحق الانتظار بعد الموت…… 

لا شيء !!

فأطمار الذاكرة صارت بالية , وأروقتها أصبحت مهدمة …لا تستحق جهداً في ترميم التالف منها …! وكل ما علق بها ليس سوى ألواح حبٍ مرسوم على قماش يدَّعي الصدق في صبغة ألوانه ومع ذا مرقعة بأوصال قلب مكلوم … !

أمَا إني ارتأيت فاجعتي في مرآة قلب قد أراني أفقاً يتسع لكل شيءٍ حتى خطأي , وأسمعني كل شيء حتى صدى حبي و ما أصابه صمتي…..ارتاعت لوعتي من وحشة النكران!

ما أنكر الهجران…!

أصبحنا نتلمّس أطراف الحب بأنامل التفقد … وعندما نعثر عليه نبحث عن الوفاء في داخله … سخفٌ أن نبحث عن وصف نبيل بأردية بشعة ! وسخفٌ أن نصدق ادعاءات الصدق في أمكنة شهدت الغدر..
أشعر أنني متخاذلة عن أيجاد المعنى العميق الذي يسكنني , وأتراءى للأحرف المتخاذلة كذلك عن تجريدي أمام نفسي في ورقة ( أدَّعي) أنها تصل مني إليَّ ولا يقرأها إلا أنا وأطراف أناملي التي كتبت ؛ وقلبي المتكَوِّم كشيء قديم لم يعد يأبه بشيء من حاضره , ولا أدري بأي منطق أقنع حزني بأن ( الهجر أقوى الحب)
لكأنه تمرين جديد على ممارسة العشق الورقي الأبيض كاحتواء وطن أو لنقل كاحتواء كفن …!

كثيراً ما أدرك العودة في الوقت الذي لم تعد فيه ذات جدوى .
وما قيمة الرجوع حينما يغادرون الأمكنة , أو يغدرون بالأزمنة التي جمعتنا في ربيع حافل/ راحل…..والخط الفاصل بينهما كعمر الهجر القاتل !!!

نلملم خيبات متساقطة على أرصفة الانتظار  كخريف باهت بلا لون …
وأحتسي لوعتي في فنجان فاخر ….. فقناعاتنا بأننا سعداء نشرب في أوانٍ فاخرة تكسر الشعور بالخسارات المتوالية داخل تلك الآنية…. .ويبقى الطعم المر في حلقي…!

لست الغمام أرعِد بالغضب

لكني كالغمام أبرق بشيء كاللهب

ثم لا أمتلئ بالنار…. ولكن بالماء العذب….!

ألا تدرون؟!

أن الهجر أقوى الحب ….!

ربما كان…ربما يكون والسلام.

Advertisements

39 thoughts on “••° ومـاذا بعد الـهـجــر°••

  1. بعنف محتل يفرض الهجر مراسيمه
    والرجاءات مخذولة تعبر حدود امسناالى غدٍ يحمل سؤالا فزعاً ان لا يجد اجابه!
    اشعر بالظمأ بكل تنهيده كأني استلها من بئر خيبه.
    وبعد غياب يأتي الحرف من اقصى البعد ببهجة مزاجاه كأنها البشير

    أأتستعيد الحقول مواسمها بعد عهد جفاف؟

    أهكذا نحن

    نصل لأمانينا بعد أن يبرد

    الفرح في صدورنا

    ويصبح كل شيء

    مطرزاً بالأسى

    ………

    عقد! اجبرتني الروعه على الترجل بحرف من حبرٍ آسن

    عقد دمتِ ودام تألقك

    • إنها الحارقة , تحرق ماتبقى لنا من عمر …

      نمضي مدهدهين نتأرجح بين أروقة التصبر …. خشينا أن تسقطنا إلى السحق …

      يالله …….
      لقد قرات الرد مراراً وما حثني إلا إلى أن لا أقف ..
      فهل ذاك الحبر الآسن؟!

      إذن فماهو نهرك العذب؟!

      نترقب الغمام أن يهطل , فهطولها حياة الأرض الجدب …

      كان حرفك راقياً
      ومرورك راقياُ فشكراً لك…

  2. أختي عقد تعبتي في النص لذا لن أجاملك سأمدح الجميل وأنتقد ما يثير :

    أولاً :

    لم أفهم شيء .. لأن النص يخصك ، كتبتي ولم تكشفي الكثير حتى أفهم أكثر وهذا إبداع

    حين يُشد القارئ فيفهم على ليلاه ، لن أهذي محاكاة أوأهز رأسي كأنني أفهم بعدك.

    نصٌ فخم فيه من المفردات الجديدة القوية ، بعثرتي فهمي حين خرجتي من الشخصنة في

    [ أصبحنا نتلمّس أطراف الحب بأنامل التفقد ] لسنا معك فكل الحديث لك قولي :

    “أصبحت أتلمس “دعينا نقرأك فقط ولا تقحمينا خيالك حتى نعيش جماله بتؤده.

    تحيكين ثم تنقضين غزلك تتلاعبين بحرفنة ، تتعبين القارئ العادي وغير العادي يا عقد

    وهذه ملكة وقوة قلم . ماشاء الله تبارك الله .. هناك سطور تخرج عفوية دون تكلف

    صادقة أقرب للحكمة – ربما نتاج تجربة – النص طويل فظهرت ( كــ)التشبيهة

    بكثرة حاولي أن تخلقي التشبيه دون استخدام كدولاب ،كلهب، كألواح ، كالغمام ،

    كبعد .. الـخ ، استخدمي (كــ ) مرة أو مرتين ،حتى تضعين القارئ في خيال ثم

    حلقي به كيفما شئتي . هذه ملاحظه أعطيتها ابن اختي في الجامعة وأعطيك إياها لأنك

    أختي .

    كان هذا من باب : صديقك من صدقك لا من صدّقك ، ويبقى قلمك أقوى قلم أدبي

    نسائي أقرأ له ، وفقك الله وسدد خطاك .

    • يا الله 🙂
      حينما أرى من يحي النص ثم يذهب دونما أن يلقي إشارة النقد
      أشعر بأن نصي لم يكن إلا سلعة مزجاة مرماة على طريقه ..

      ومع النقد نرتقي …. ونرتقي ..
      أستاذي:
      لا أدري كيف ألقي عبارة الممتن لك أن صدقتني القول في نصي الذي أعترف بضعف بلاغته
      وقد يكون بلاغة الجرح أعمق من بلاغة الحرف ولكن …
      وقفت عند ما أدليت به .. ووجدته الخطأ

      فإن قلت شكراً ما أديت شكر كرمك بنقدك فمالي إلا أن أقول
      جزيت الفردوس ومن هنا أقول :
      لقد أصبحت نصوصي تحت عدسة النقد فانقدها وإني أرقب نقدك على الدقائق قبل الواضحات فبنقد أهل الأدب أرتقي..

      فهل أنتظر؟؟؟؟؟؟؟؟

  3. يبدو أن النص يمثل تجربة شخصية وهو أقرب إلى البوح للروح , لذا قد يكون غامض المعنى على البعض , ولا يمنع غموضه من تجلي الجماليات فيـه , فقد وقفت عند أكثر من عبارة ظهر فيها الإبداع من خلف الكلمات كالشعاع يخترق السحاب , ليجد على الأرض الذائقة الترحاب …..

    حقيقة قلم واعــــــد وفكر صــــاعـــد

    أسوق إليكِ بعض ما أطربنــــــــي مما كتبتِ

    ====
    لست كالغمام أرعِد بالغضب
    لكني كالغمام أبرق بشيء كاللهب
    ثم لا أمتلئ بالنار…. ولكن بالماء العذب….!
    ==================
    قد كنت أحسب أن تتابع الأيام علينا كدولاب الهواء له في كل دفعة للوراء طاقة للأمام ولها فينا بكل دفعةِ ابتعاد خفقةٌ للالتقاء!….فإذا مابيننا من تراخي الزمن يحيي فينا نفوساً من الهجر!
    ==========================
    أصبحنا نتلمّس أطراف الحب بأنامل التفقد … وعندما نعثر عليه نبحث عن الوفاء في داخله … سخفٌ أن نبحث عن وصف نبيل بأردية بشعة ! وسخفٌ أن نصدق ادعاءات الصدق في أمكنة شهدت الغدر..

    • نعم
      نعم

      كان بوحاً أقرب إلى الروح , فما كان إلا غموضاً يسطو عليه الغموض …

      أعتذر إن أزعجت ذائقتكم بغموضي الذي ضجرت منه ولا زال يلازمني ..
      ولكني أنست أن هناك شيئاً راق لك وارتقى لذائقتك الراقية والأدبية الرائعة ..

      فخر لي أن حازت على إعجابك ..

      وشكراً لتواجدك

  4. النص فخم ورائع .. بروعته الادبية عقد ..

    رغم ان النص شخصي .. ومبهم بعض الشيء ..
    إلا أنه اثار شيئاً فيّ ..
    جماليته كانت بتمازج الاحرف وتناغم الكلمات …

    رائعه أنتِ ..

    • أشكرك
      أشكرك…
      قد يحسن المنظر من حسن نظر الناظر ..

      أعترف بغموض النص ولكني مبتلاة بالغموض مهما حاولت أن أبين 😦

      أشكر تواجدك
      وتفضلك بقراءة ثرثرتي المتواضعة

      كن هنا دوماً

  5. ختي الكريمه عقد
    فأطمار الذاكرة صارت بالية , وأروقتها أصبحت مهدمة …لا تستحق جهداً في ترميم التالف منها
    ــــــــــــــــــــــ
    كتاباتك تعجبني ..وهذا السطر يشبه ذاكراتي 🙂

    كتاباتك فيها نوع من الصعوبه والغموض ليس الجميع يفهمها .

    لاتنسي ان المدونه يمر عليها الكثير من اصحاب العقليات والفهم المختلف .
    اتمنى لكِ المزيد من التوفيق …دمتِ بخير

    • هل تصدقين؟!

      أن الأستاذ الشاعر عبد العزيز السراء أوصاني بأن
      أتخلى عن اختيار الكلمات الصعبة لكي لا أفقد حلاوة التواصل بيني وبين قرائي

      ولكن……………..!
      ما استطعت , ليس تفاخراً ولكن لا أدري لماذا 😦

      وأشكر وصيتك أنتِ كذلك
      وكلي امتنان لإطلالتك التي تحفزني والله

      كوني بقربي

  6. أختي الفاضلة المتألقة أمل ..

    تدوينة رائعة وجميلة تحمل في طيّاتها الكثير الكثيييييير من المعاني المبهمة .. التي تعبر عمّا يجول في وجدانك ..

    .. ربما وجدت بين أكناف هذه التدوينة .. مشاعر جياشة يتخللها الاسى والغموض ..

    وهنا نطق قلمي .. أن هذه الجملة تخصني أنا …!!!!! ( بالفعل أن الهجر أقوى الحب .. ) يآآآآآآه

    أختي أمل .. رويداً رويداً بنا .. فنحن لا نحتمل ما كتبتي ..

    دمتي بحمى الرحمن ..

    • إذا لاحت بأفق الأحبة غيمات الهجر ..
      تهطل دموعهم فلا تروي إلا نبات الحنظل في قلوبهم ..

      أخي بين يدي الآن مقطع للأديب مصطفى الرافعي يتحدث
      عن الهجر والفراق من بعد الحب والاقتراب …

      وهذا الرجل يحبك صنعة الأدب فيما ذكرت بشدة ..

      أخشى أن أطيل وإلا كنت سأكتبه , فإن أردت أن ترتوي من أدبه في هذا المقطع
      فسأكتبه ..

      شكراً لتواجدك

  7. لك الحب الصادق والغد الباسم والنسمة الهادئة والتحية الزكية
    تجولت بين هذه الدولة فمن أين أبدأ قبل من أين أنتهي
    دمت مبدعة ناضجة …
    ولك أيضا بطاقة دعوة ..

    • الأسى كل الأسى
      أن تجد العناوين ثم لا تقدر أن تكتب أثرك في المرور على الأطلال …

      هذه أنا حينما تجولت في مدينتك المخملية فاشتد عجبي من قوة القلم وعمق الألم ..

      حاولت أن أكتب أثري فباءت محاولاتي بالفشل

      ثم …. ماالعمل؟؟؟؟

      أشكر دعوتك للرقي وتواجدك

      كن هنا دائماً

  8. هي الدنيا دار الفراق
    دار جبلت على الفراق

    طرح جميل رغم أنه آلمني

    وفقك الله لما يحب و يرضى
    و كل عامو انت بخير

  9. حبيبتي اجمل عقد
    لماذا أرى الكل لا يفهم من نصك شيئاً وأنا فهمته كله وأحببته ورأيت أنني في جانب منه …
    حبيبتي التي أحبها
    أنها هذه الحياة هكذا تقون بقدر ماتعطي تاخذ
    فحينما تعطي الحب تعطي الهجر
    ولكن أتعرفين ماذا بعد الهجر
    يوجد الكثير والكثير ولانخافي يوجد من الحب مايكفي ليقطع الهجر
    فلاتحزني وحتى إذا طال سوف يأتي يوم ويقطع ليحول إلى وصال

    أحبك ..
    sweetsmile

  10. أضرمت في َّ ناراً كنت أنت وقودها
    فمن ذا الذي يطفئ اليوم ناري .

    تدوينة كانت ؛
    فلامست أطراف السعير في قلبي .

    تحية

  11. تذكرت

    جبلت على كدر وأنت تريدها * صفوآ من الأقذاء والأكدار

    يبدوا أنه نفس الشعور أختي الفاضلة عقد 😦

    ربما يختلف نوعآ ما ولكن النتيجة واحدة !!

    ولكني الأن بدأت أحسب ألف حساب لكل شيء فنحن في دنيا لا تعترف بشيء إطلاقآ
    ولذا كان ما عند الله خير وأبقى ..

    ولكني واثق مع ذلك بأنك ستصلين لمن التفت إليه قلبك أيا كان .. ومهما كان

    الورق وسيلة للتعبير ويبدو أنك تخفين أكثر من هذا

    أعانك الله ويسر أمورك كلها ووفقك
    .

    • الدنيا دار افتراق ……..

      أستاذي الفاضل /

      في حرفك السلوان للشكوى فمن يجعل الأخرى أمامه هانت عليه دنياه …

      أشكرك كثيراًلتواجدك المحفز والرائع ..

      وأشكرك داعماً لي أستاذي الكريم ..

      كن هنا دوماً وممتنة لتفضلك

  12. كنت دائما أردد أن الصداقة كرسم المثلث ، في الصعود تشعر أنك ترتقي صعبا ، ومع صعوبته تتأمل أجمل لحظاته ، وحينما تصل إلى قمته تغدو سعيدا ، ولكنك بطريقة ما تكون قد قدمت كل أوراقك ثقة وعطاء ، فلا يبقى في رصيدك شيء من الفضول ، ولا يبقى لديك شيء تقدمه ، والمشكلة أنك تعتبرمن تحبه نسخة منك بعد أن أعطيته مقتنيات روحك ، وبعدها تتفاجأ بأنك تتزحلق من حيث لا تدري إلى درب الفتور والسطحية ، وأخيرا ترسو على خط المستقيم المستوي ، في علاقة عادية جدا ، لزمن عادي ولى وانقضى
    صدقا كلماتك تشبه ما أشعر به ، أحسنت وصفها ونظمها في عقد أدبي رائق يُشبهك ، تحية لقلمك ولفكرك المتألق..

  13. مرفأ الأمل::
    حينما فكرت في المثلث الذي أشرتي له وكان فعلاً صدقتي في تشبيهك ..

    فحينما نرتقي القمة لا نجد من أجزاء المثلث شيء..

    كم أنتِ مذهلة 🙂

  14. لا يمتهن الترقب إلا المكومين كأشياء قابعة على كرسي الانتظار ,
    يعبر بها المارة ولا يزيحها إلا من يحبون ممارسة الفضول على أجساد أحلام ممزقة
    رائعة .. عميقة .. بدون مجاملات و الله مذهلة .
    بارك الله لكِ في فهمك .
    و لكنك صعبة .. فهلا سهلت الأسلوب لتتسع دائرة القراء . فالتركيبات المتتابعة مع براعتها و جمال تصويرها تفقد التركيز و قد تضيع المعنى . .
    أرجو قبول النقد

  15. قد تكون لا تُفقد التركيز بل تفتقد هي للتركيز..

    ولكني كما تعلم أشرع في التدريب الجديد عسى الله أن ييسر ..

    وقد يشفع لهذه الجملة جملة أخرى 🙂

    تواجدك مثري
    وتوجيهك رائع

    فأشكر سخاءك في المرور والنقد

    وكن هنا بقلم النقد ..

    تحية

  16. حبيبتي
    الهجر مغتال قبيح يجرم في القلوب النديه وينتشلها من بعضها لتكون أشبه شئ به
    لا العمق وإنما الصورة المهترئة كميّت يترنح في الحياه…
    واللقاء الــبارد أقسم أن في رحمه نار موقده وتحت طبقته ترين الفرق..

    ألا تدرون؟!
    أن الهجر أقوى الحب ….!
    <وهل تسألي العليل عن مرّ علته أم عن خيوطه الواهنه يتشبث بها ليحيى هو..

    لا آراك الله هجرا ولا بعدا
    ومُلئت رووحك حبا موصولا…

    • وآهٍ من الهجر …
      كتب الرافعي لما طوعت به نواحيه :
      ” رسم الماضي من الحب صورته في نفسي , وأتى الهجر يمحوها ويرسم غيرها , ففيما يثبته ألم الأيام الكروهة تأتي وفيما يمحوه ألم الأيام المحبوبة تذهب ,
      ومضى الزمن الذي يومه ساعة , وجاء العهد الذي ساعته يوم وأيام , وانقضى عمر الحقيقة وبقيت من الحادثات كأنها قبر من اللغة قد أنزل فيه تاريخ حب مات !
      وآه من هجر هو سموُّ ولكنه من الصغائر , وهو حكمة ولكنه من الألم و هو هجرها لكنه هو حبها ! ”

      فالهجر قبر ذاكرة لكنها لا تموت وئدت في حياتها وتظل حية ..!
      وفي كل يوم الهجر مادة جديدة من الألم ..
      والهجر أقوى الحب , بل من الحب طاغية الهجر لابد يحدث لتسير نواميس الحب ..
      ولا أراك هجراً ..
      ولا حرمت وصلك فإنه إن انقطع (أقسى الهجر) …

قل شيئاً هنا ..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s