لغتنا تحتضر !

قرأت كتاب ( على السفود) للأديب مصطفى صادق الرافعي , والكتاب لنقد وتحليل إمام من أئمة الأدب (عباس محمود العقاد) وكأنك تشم رائحة شواء اللحم من بين السطور , وأعين الغيض من نقاط الكلمات .

في الحقيقة أني أقرأ وأخاله  – أي الرافعي – يتمشى بين شوارعنا ويقرأ كتبنا ورواياتنا وقصائدنا ويقتحم نوادينا الأدبية ومجتمعاتنا الثقافية , صدقوني لو حصل لقبَّل رأس العقاد وقال نِعْم الأديب أنت , نعم الأديب أنت …

وماكان عصره عصر الفصاحة والبلاغة كما كان في عصر الجاهلية , بل إنه كان عصر استعمار حتى على اللغة فدخل اللحن الجلي في لغتهم ( لغة العامة ) وكانوا يتحدثون بها في نواديهم وحوانيتهم , ولكنها لم تؤثر على أدبهم ولغتهم البيانية في مقالاتهم وأدبياتهم وأشعارهم , ولو دخلها بعض النقص  وبعض اللحن ولكنها ولا تزال لغة بيانية فصيحة , إذ كان ممن نبغوا في عصره أحمد شوقي وحافظ إبراهيم والمنفلوطي والعقاد , رؤوس الأدب …. فكان ينتقد العقاد في كتابه على السفود نقداً لاذعاً, ترائيته ينقد كتابنا وأدباؤنا بمثله ولو كان ما بقي منا من يدعي الكتابة والأدب .

تجولت في إحدى المكتبات ولم أحدد لي هدفاً أنشده , إذ أنني جعلتها جولة بحث مباشر في أوساط الكتب , اتجهت لركن الأدب وأخذ بعض الكتب أقلَِبها , فما وجدت في بعضها إلا قيأة أقلام يود أصحابها أموالاً من ورائها , فلا لغةً فيها ولا بيان , ولو اقتنيتها ما زادتني إلا خبالاً ولأورثتني زعزعة أغتني عنها ولا حاجة لي بها .ولقد والله وقع في يدي ديوان لأحدهم يحمل تقريباً 60 صفحة ولو جمعت محتويات الكتاب لاجتمع في أربع صفحات ناقصات تتسع لحاشية عريضة , حيث أنك تقرأ المقدمة في كلمتين , ثم تفتح صفحتين فارغتين و(مرقمة ) ولا أدري ما الحكمة من ذلك , وفي الصفحة الثالثة تجد ست كلمات مقسومة على ثلاثة أسطر , وإني لا أبالغ لأني أحدثكم الحقيقة , و قرأت (موجز الخواطر) المنمق في صفحات مزخرفة فما وجدتها إلا (طقطقة) على عقول إن كانت فارغة فستمتلئ بفراغ يزيدها فراغاً ..

فمن أصبحت الكتابة والتأليف ملكه إذا اعتنقها كل أحد , دون إدراك وقار التأليف وهيبة الكتاب ؟!

من أصبح الكاتب الحقيقي , والشاعر الحقيقي , والمؤلف الحقيقي إذا كثرت الأقنعة وارتداها من لم يجد عملاً يدرُّ عليه أموالاً غير التأليف والكتابة , ويعيش على نفقة عقلة المكوم بأوراق مكدسة , وعلى نفقة أوراق بالية المعنى , مجردة الضمير ؟

فترى اللحن يكتسح لغتنا الفصيحة أو كاد , وتجد أن كثيراً من الكلمات الفصيحة مطمورة تحت ركام لغتنا العامية حتى إذا استخرجت من قعر اللغة كلمة هي الفصاحة والبلاغة ؛ شُدِهنا وفغرنا أفواهننا فمن أي بحور الفلسفة كانت هذه الكلمة, ومن قلة إدراكنا باللغة و رصاتنها أصبحنا لا نفهمها وهي لغتنا ولغة كتابنا الذي نؤمن به وأمرنا بتدبره .

ثم اجترأنا وأقحمنا في مقالاتنا كلماتنا المتداولة ( العامية ) غير آبهين أننا نسيء إلى لغتنا ونقتلها ظناً منا أننا نحييها , جعلنا الفتحة فضفاضة تتسع لكل كلمة عربية كانت أو مستعربة , فصيحة كانت أو عامية من لغة الشارع أو منبع اللغة والفصاحة, لم ندرك هيبة اللغة ولا صبغناها على ما نكتبه .

إنني أتحسر على اللغة وأنا أراها تحتضر ..

وآه لو أتيت يا مصطفى الرافعي ورأيتنا نشرخ جسد اللغة بمشارط خواطرنا الباهتة , وندق أطرافها بمطارق كلماتنا الساذجة , ورأيتنا نقيم احتفالات من أجل أشعارنا الشعبية ( النبطية) ونقدس أهلها , ولو جُلت في مكتباتنا التي تحمل كل فكر بكل طريقة بكل ( لهجة) عربية , ماذا لو زرت نوادينا الأدبية , ماذا كنت ستقول لعدوك عباس محمود العقاد؟

ماذا كنت ستنتقده في :

آه لو يقرب البعيد وآه لو تداني البعيد من أوطاري

أأقاسي بُعدين بعداً من اليأس على قربكم وبعد الديار

ياحبيبي وهل يكون حبيباً من بلاني بحبه واشتهار

بعد أن تقرأ :

يا من سرق قلبي مني
يا من غير لي حياتي
يا من أحببته من كل قلبي
يا من قادني إلى الخيال

سنكون كلنا شواء على السفود          سفودك يا أديب ..!!

Advertisements

27 thoughts on “لغتنا تحتضر !

  1. عزيزتي عقد الجمان …

    الحقيقه موضوعك هذا له شبيه في مدونتي قد كتبته قبل كم شهر واسميته عندما تنتحر اللغه …

    بسبب ماارى من اللحن الشديد في اللغه خاصه في المنتديات شابات وشبان يتكلمون بلسان اعوج ..امر يحزن الحقيقه ..

    الا يكفي ان كل واحد منا يتحدث بلغه عاميه تختلف عن الاخر ونحن ابناء بلد واحد نزيدها ضرر بما اصبح يتحدث به الان الشباب ..

    والله امر يحزنني جداً ان تصبح لغة اقرأ هكذا في لسان ابنائها

    لكِ الشكر على موضوعك الذي لامس قلبي كثيراً ودمتِ بخير

    • أهلاً بك أختي العزيزة
      ولقد قرأت ما كتبتيه عن اللغة وانتحارها وأعجبني ما رأيت منكِ , وهو موضوع يحتاج للتكرار فمن المؤلم أن نراها وهي على أعتاب التدهور ونحن من أوداهاه فيما مهاوينا والله المستعان , وكما قلتِ نرى الاختلاف في اللهجات وهم أبناء بلد واحد بل ومنطقة واحدة ..
      أمر يندى له الجبين ..
      وأشكر إطلالتكِ الرائعة والرائعة والرائعة ..

  2. العزيزة ” عقد الجمان “..
    موضع جد قيّم..
    اللغة العربيّة اليوم تحتضر..أمسكي دفاتر الإنشاء.. افتحي صفحات المدونات.. قلّبي أوراق المنتديات
    ستدمع عينيكِ .. صدّقيني.. اللغة اليوم ذبلت.. !
    عندنا .. هناك امتحان اسمه ” البسيخومتري” وهو أحد الإمتحانات التي تحدّد قبولنا للجامعات
    هنالك قسم اسمه ” الكلامي” .. وهو قسم يتنوع في فحصه لعمق علاقتنا باللغة..
    لو سألتِ الطلاب ما هو أصعب جزء من هذا الفصل.. لأجابوكي بكل عفويّة ” المرادفات ” و ” المقابلات”!!
    مؤسف جدّا أن نكون في بعد عن لغتنا وجذورنا وأن نفخر في هذا البعد.. بصورة أو بأخرى!
    أن لا نعرف مرادف كلمات باللغة الفصحى من لغتنا.. أن لا نعرف الربط بين كلمات لغتنا..
    أن نعجز عن فهم الفصحى أحيانا..!!
    مدرّسي اللغة العربيّة.. ماذا أورثتم طلابكم؟؟
    الأهل.. بم غذّيتم أبناءكم؟؟
    وأنتم أيّها الشباب بأي لغة حرّكتم ألسنتكم؟؟
    دمتِ بود عزيزتي..

    • أهلاً وسهلاً بكِ من جديد وسعيدة بكِ :
      ولقد عجبت من المادة التي يستصعبها الطلاب وكان من البد أن تكون أيسر المواد لحكم طبيعتهم العربية , أعترف أن اللغة العربية فصيحة وذلك لبلاغتها وتختلف عن بقية اللغات التي تدرس دون قواعد مكثفة كما في لغتنا ولكن لاعذر لنا ونحن أبناء العربية , أهل القرآن نحن ..
      وأضم صوتي إلى صوتكِ ماذا أورثوا طلابهم , وبل وإن بعض معلمي هذه اللغة لايحسنون منها إلا قليل من قليل ..

      ممتنة لكِ تواجدكِ وكوني هنا دائماً ..

  3. عــزيزتي عــقد الجــــــمان..

    وأنــا أقــرأ تذكـرت خــبر لايزال لصــيقا ً بذاكرتي قــرأته قبل أكثر من أربع ســنوات في الشريط الإخباري لقناة الجزيرة..مفاده أن إحدى الدراسات تتنبأ بظهور أكثر من 100 لهجة في الوطن العربي خلال سنوات قليلة فقط !

    أنا درست اللغويات “الإنكليزية” وتاريخ اللغة” الإنكليزية” أيــضا ً ومن خلال دراستي انظر للغاة العربية..واجد أن العوامل التي ســاهمت وبشـكل كبير في تغغير اللغة الإنكليزية موجودة أيــضا ً في اللغة العربية..
    ابسط مثال على ذلك…اللغة المكتوبة في الإنترنت..
    خذي مثلا ً الأمثلة التالية : ” لووووووول – مرحبااااا-يسلمووو- أهلن !- شكرن- موزوع نايس ………الخ ”

    الكلمة الاولى “لوووووووول” اختصار لعبارة انكليزية مفادها : Laugh out loud عربناها بطريقة عجيبة فأبحت لوووووووول..
    وكلمات مثل ” شكــرا ً و أهلا ً” اصبحت تنتهي بالنون ” شكرن واهلن” مع أن الذي يكتوبنها يعرفون أن الصحيح هو بالتنوين..لك هي لغة النت التي أصبحت صفةالاختصارات العجيبة ملازمة لها..

    ما رأيك بكلمات مثل ” يلسموووو او مرحباااا” يظن البعض أنها مبالغة حين ظ أن الزيادة في الحروف سوف يضر بالكلمات العربية..الحق أنها فعلا ً مع الزمن ستكون كلمات راسخة لدى الكثيرون ظنا ً منهم أنها هي الصحيحة..

    أما ” موزوع نايس” والتي تعني ” موضوع جميل” فحدث ولا حرج عن كم التشويه الحاصل في لغتنا الجميلة ..

    مثال بسيط أثبت لكم من خلال أن الكتابة بهذا الشكل قد تؤدي فعلا ً الى طمس الكلمات الصحيحة…

    كلمة night “ليلة” في اللغة الإنكليزية مرت كغيرها من كلمات اللغة للعديد من مراحل التغيير..فقد كانت تكتب هكذا ” nite ” هذا عدا عن الكلمات الأخرى مع الزمن اصبحت بهذا الشكل الآن..واللغة الإنكليزية تأثرت بداية ً باللغة اللاتينية وفيها الكثير من الكلمات اللاتينية المهجنة ! واايضا ً تأثرت بالفرنسية والألمانية..أغلب التأثير نتج عن الاحتلال والحروب بتلك الأوقات..

    لكن !

    أتعلمين؟؟ برغم ذلك كلــه أنا اؤمن ان اللغة العربية ستبقى اللغة الوحيدة المحفوظة لسبب بسيط..أنها لغة القرآن الكريم..

    اعتذر عن الإطالة وشكر الله لك ِ…

    • أهلاً وسهلاً بك رائعتي 🙂
      ولقد أذهلني هذا الخبر في الحقيقة (100)؟؟؟ ياإلهي من لنا ؟ من لنا؟؟
      وإني أتفق معكِ بأن لغة الانترنت الدارجة والتي تصم الآذان وتقتل الشعور بحساسية هذا الوضع الذي نعيشه ..
      وما أدرجتيه حقيقة نراه بشكل مكثف بل وقد تأخذنا النورة أحياناً فنصنع مثلما صنعوا ..

      وإني أتفق معكِ أنها لغة القرآن ولن تموت ولكن سيموت الجيل الذي يفهم لغة القرآن فهماً صحيحاً ..

      رائع رائع ماكتبتيه وأشكر تفتق عقلك وما أدرجتيه من معلومات تثري العقول

      أشكر تواجدكِ وكوني هنا دائماً ..

  4. اللغه العربيه لم تأخذ حقها كاملآ كباقي اللغات فلقد اصبح قله قليله من يتحدثون بها ويجيدون كتابتها , مع التطور التكنولوجي اصبح اللغه الانجليزيه لغه الرقي والذوق العام وتناسوا تمامآ ان لهم لغه ام تستحق ان يعرفوها ويلقوها اهتمام أكبر , نحتاج النهوض بلغتنا وممارستها في حياتنا اليوميه , قد يكون حجم الهالات التي تسلط على اللغات الاخرى من قبل الاعلام , والانفتاح الذي حدث لمجتمعنا مع العالم سيطر على عقول الكثيرين واصبحوا لا هم لهم الا اتقان عدد كبير من اللغات لمواكبه التطور, وبقيت لغتنا في بطون الكتب يعلوها غبار النسيان, لك فيض احترامي وتقديري لحرفك المميز , مودتي..

    • في عصر الإعلام والتطور أصبح تعلم اللغة الانجليزية من الضروريات , بل ووصلت إلى تعلم اللغة الفرنسية والمتعلمين يجهلون قواعد اللغة العربية في أنهم يباغلون في تعلم اللغات الأخرى ..
      وكذلك الاعلام يساهم بشكل مخيف في تدهور اللغة لأنها لغة الصحافة الركيكة والتي تهتم بالمصطلحات الدارجة بغض النظر عن صلاحيتها للغة ..

      واقع مخزي ..

      أشكر تواجدكِ الرائع والممتع

      كوني هنا ..

  5. إن لم نكن نحن من يحمل لواء الحفاظ على هذه اللغة فإنا الله قد سخر غيرنا هم خير منا حافظوا على هذه اللغة
    الله أراد أن تكون هذه اللغة هي لغة القرآن
    وهي باقية شئنا أم أبينا
    لكن الفرق في أن نكون الذين يريد أن يوفهم الله في حمل لواء هذه اللغة

    • أنا أثق بأن اللغة لن تموت ولكني أخشى أن تموت أصولها فينا نحن وإن الله سيسخر لها من يحفظها ولكن خشيتي وصرختي أن لا تموت فينا نحن ..

      وهي باقية إلى قيام الساعة ..

      أهلاً بتواجدك الأول وأشكر إطلالتك الرائعة
      واتمنى أن أراك هنا أخرى ..

  6. شويتينا يا أختي عقد ، الجود من الموجود يا أختي ، لأننا ابتعدنا عن القرآن والذي هو منبع اللغة والذي أتعب بفصاحته شعراء العرب وجهابذتهم في عصرهم
    الجاهلي وحتى الآن لأنه كلام رب العالمين .
    من حظ الرافعي أنه لم يمت غيضاً بما بين أيدينا من كُتب فارغة الصفحة وفاغرة
    الحرف .. الغث يملأ المكتبات .. وجدت شاباً قد أحرق نفسه بهذه الخواطر ويلتحف
    الشعر عنوة وماهو بشاعر حتى أنني أشفق عليه من نفسه .. فمن المُبكي أن تحرق
    مشاعرك في حروف وكلمات يرددها حتى ( الأعاجم ) وأبكيه لأنه لم يجد الناصح الصادق
    حين يصحح له مساره ويختصر عليه عُمره فيما هو صحيح على الأقل ..
    نلتمس عذراً لمن دكها الإستعمار لكن نحن الآن في أوج العلم والكُتب تملأ الأفق ..
    لكنها تستحق الشواء كما شويتينا والرافعي .
    /
    موضوعك رفيع رغم مرارته التي تشوي القلوب . دام عز قلمك .

    • وإني أشفق على من يدعي الكتابة وليس منها في شيء … أي أنني أشفق علينا كلنا لأننا نقتل اللغة باسم اللغة .
      وأني شُويت قبل أن أضع كتابنا على السفود ..
      وما دعاني لذلك إلا التجرؤ على اللغة وإدخال عليها مصطلحات لم تعرفها من قبل بل وكانت تنكرها العرب .
      وإن التبعة قائمة على أهل اللغة لأن الجيل أنفسهم لا يرون في ساحاتهم الواقعية الانترنتية إلا ركيك اللفظ وسامج العبارة ..
      وأثق بوجود اهل الفصاحة في المدونين والكتاب ولكن الحديث للجمع الغفير ..
      لأنك ترى كذلك أن بعض المدونين لا يعترف باللغة العربية بتاتاً فتجده يتحدث بلغته وكأنها أحاديث سمر , لو كثرت هذه الفئة ندر من يكتب باللغة الفصيحة ..

      أشكر تواجدك الرائع والجميل , وأعتذر على حرارة النار التي تلظيت على لظاها قبلكم 🙂

      وكن هنا دائماً

  7. الأخت الفاضلة: عقد الجمان
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أشكرلك طرحك الطيب والقيم
    وأحيى غيرتك الحميدة على لغتنا العربية
    التى ظلمناها كثيراً معنى….
    وهى اللغة التى تشرفها المولى عز وجل بأن جعلها لغة القرآن الكريم
    أختى : الخوف ليس على لغتنا فهى محفوظة بحفظ القرآن
    الخوف علينا نحن ..إننا نعيش غربة وحالة من فقدان الهوية
    بسبب اهمالنا للغتنا نحن الخاسرون…
    تقبلى أختى تقديرى واحترامى
    وبارك الله فيك وأعزك
    أخوك
    محمد

    • وإن أخشى ما أخشاه أن نولد جيلنا لا يعترف بأصول اللغة ,
      لأن اللغة محفوظة ولكن الجيل هو من يضيع إذا انسلخ عن هويته , وانجذب لثقافات خارجية خاوية ..
      وكما ترى ان تعلم اللغات الأخرى تطور في أعين البعض حتى أصول اللغة وقواعدها يجهلها الكثير وأولهم من يتعلم اللغات الأخرى ..

      ولقد مسست جرحاً عميقاً في “إننا نعيش غربة وحالة من فقدان الهوية
      بسبب اهمالنا للغتنا نحن الخاسرون”

      تواجدك رائع وجميل

      وكن هنا دوماً ..

  8. نستحق سفوده عقد .. اقسم بِـ ذالك !
    ثم إن المشكلة كلها هي وراء تلك المبادئ والقيم التي ظُلمت قسراً بالتوارى تحت التراب حتى لم يعد يبقى منها غير أنينها يؤلم أسوياء النفوس ..

    هي قصة تغريبٍ لم يعيها السذج بعد !

    تحيتي وأشواقي اللاهبة لكِ ..
    يا منبراً يعلوه ضياء

  9. نعم نعم
    هي قصة تغريب واجتذاب النفوس من أصولها من أساساتها
    اللغة … متى نعي أنا مستهدفون؟!!!

    وأقسم أني اشتقتكِ كثيراً كثيراً والله يشهد

    كوني هنا دائماً رائعتي

  10. غاليتي الجمان
    هل قرأت كتاب في صالون العقاد لأنيس منصور؟؟!
    أنصحك يا غالية بقراءته
    هو كتاب كبير لكن إن قررتي قراءته اسأليني عن كيفية القراءة فله طقوس معينة لابد من اتباعها كي تضمني الاستمتاع به 🙂

    • لم أقراه ولقد والله اشتقت له ..

      ساقراه بإذن الله بعد أن أسألكِ عن الطقوس ..

      سأرهقكِ بأسئلتي فاحتمليني 🙂

      شكراً لكِ أن شاركتيني كتاباً معكِ ..

  11. أسرعي باقتنائه
    كتاب رائع جداً..
    اقرئيه بسكون وهدوء وتفرغ
    لا تحرصي على الانتهاء منه
    فحين انتهيت من قراءته بكيت والله
    عشت مع أبطاله ما يقارب ال 8 أو 9 أشهر!!
    لم يكن هدفي الانتهاء من قراءته، لأني كنت أعلم أنني سأفقده
    وأنا اليوم أفتقد تلك الأجواء التي عشتها 🙂
    اجعليه كتاب قبل النوم.. 🙂
    حين تنتهين من قراءته سيراودك إحساس من قرأ 1000 كتاب

    مع تمنياتي بالمتعة الهادئة..

  12. التنبيهات: اخترت لكم « محمود…

قل شيئاً هنا ..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s