«•» سُكَّـان لـيـل..من المسؤول؟ «•»

أسدلت الليلة جدائلها على أكتاف الأفق , وغيَّمت طبقاتُ الليل وكتلِه وأطْبِقَت على قلبٍ صغير يسكن تلك الليلة وحيد كأنما هو ساكنٌ في المستحيل , لا أحد غيره سواه وسأحكي لكم خبره ..

 

في عمق ظلام تلك الليلة متفرِّعَة السواد انقلبنا في ساعةٍ متأخرةٍ من منزل أختي إلى منزلنا , كانت البيوت في تلك الساعة تلتَفُ على أبنائها وتحفُّهم وتعدِّهم ليوم دراسي جديد , فما كان يسير سوانا ..

وفي غفلة سمعت همهمات والدي بكلام لم أفهمه , وتنهدات أمي لشيء لم أعرفه وكأنما يستنطقون صمت مشهد يرونه ولم أره !

رميتُ نظري صوبَ الجهةِ التي ينظرونَ إليها…. وماذا أرى ؟!

طفلٌ لم يترك الطفولة بعد , ولم يعتنق الرجولة كذلك , فكان بين حاجته لأمه لصغره وعدته بنفسه لرجولته , قد اتكأ غير أنه لم يتكئ على حائط نائي , محتضناً ركبتيه مُحْنيَ الرأس , تراه كأنما جمع آلام الحياة على عاتقه مكلفاً بحملها , أو أنه جمع آلام الموت مكلفاً بدفنها , تجول في وجهه قترة تمج الحزن من وجنتيه , وعينين ترى الدموع متوارية تحت أجفان سادرة تراها تسيل وهي لا تسيل , لعينيه خيبات متكررة , وآمال متمزقة , جعل الظلام أبوه الحاني , والظلمة أمه المتدفقة بالحنان الأسود , اعتزل الحياة في ركنه , وأُلبس موتاً حياً لا يشعر بالحياة ؛ كأن الموت قد أخذه , ولا يشعر بالموت لأن الحياة لم تتركه !

لم ينتبه بمرور سيارتنا من جانبه أو أنه تنبَّه ولكنه لم يأبه , أو أنه يأبه بنا ولكنه خجل أن يرفع عينيه الغائرتين لوالدي ليرد عليه التحية ..

واجمةٌ أنا لما رأيت , استقرت في حلقي غصة , فتنهدات أمي المسموعة كأنها تنزع من قلبي أورده, ومن عيني أورده وهمهمات والدي بـ ( الله يصلحك لأبوك…الله يصلح النية والذرية )تكاد تفصل قلبي

وجمت انظر بعينين كأنما تنطق حسرة وإيلاماً، توقف والدي وألقى التحية فكان توقفنا داعياً لأن يفز كفزع لص في حوزته سرقته وتنهد بزفرة انشعبت من شُعَبِهِ إلى نَفَسِهِ , ولا أدري أكان بزفرته (مرتاحاً) لأنه والدي المحيي أم (مرتاباً) لأنه والدي المحيي!

بأسى متقطعٌ في قسماته رد التحية واعتدل في جلسته ومضينا وكأنما انكثبت عليَّ سحابة بمائها ورعدها أتأمل كل شيء!

وفي تأملي حسرة يتقطع لها قلبي إذ لاحت في خاطري خيالات لأمِّه التي قد يكون قطعها القلق على صبيها الشريد ولو كان في مأوى…. أو تكون عانقتها وساوس شيطان حتى تكاد تخنقها ,أو أنها تتلظى على نار انتظارها وتتوعد بالعقوبة !

أعرفها جيداً وكأنني أرى طبيعتها المتحرقة ستحرق حوائط منزلها صراخاً وضجيجاً وهو على جدران خرِبَةً متكئ يتشرب أضواء الشارع كي تنير أعماقه ! ثم إني غفلتُ عن تصور أمِّه لأرى والده الملتصق على فراش مرضه ينهش المرض من كبده , فكلما قَضَم قضْمة ازداد ذبولاً ونحولاً , يعيش حياته بموتِ الحياة , أو انتظاراً لحياة الموت تنتزعه من الحياة.

ثم عدت لهذا الصبي حامية المشاعر , مشتعلة العينين أبكي وما أبكي دموعاً وبكاء القلب أنكى من تسرب الدموع !

وارتجفت في خاطري أسئلة عقيمة الإجابات أو ضائعة الإجابات أو محجوبة الإجابات في عيني ذاك الصغير!

ما الذي لفظه من منزله في ساعةِ ظلمةٍ كتلك؟

ما الذي ابتلع خواطرهُ فيسْرح ولا يتنبَّه؟

أينه عن أمه ,عن أخوته ,عن زملائه الذي هجروه من زمن لأنه يتعاطى……………هل صحيح أنه “حشيش” وهو في عمرٍ كهذا ؟

أينه عن فراشه الدافئ يلف قلبه الصغير؟

ما الذي أقحمه لعالمٍ يكبره بأعوام وأعوام!

من المسئول عنك يا”بندر” وعن أشباه بندر؟

Advertisements

20 thoughts on “«•» سُكَّـان لـيـل..من المسؤول؟ «•»

  1. عزيزتي عقد الجمان …

    للاسف كثير من الاطفال يضيعون في متاهات الحياه وهم لايزالوا في بدايتها .
    اما بسبب اهمال الوالدين وغياب الرقابه الاسريه ..او بسبب فترة مراهقه حرجه وصعبه يصعب معايشتها فينطلق الصبي منهم ولا يكترث لاحد فيضيع في شوارع الحياه المزدحمه ..
    او يتيم فقد المعين والمرشد ..احوال واصناف تمر على بعض البشر اعانهم الله

    لكِ الشكر …..ودمتِ بخير

    • الله المستعان أصبحت المجتمعات تعاني من هذه الأصناف .

      وبدأت تتكاثف في الطرقات ..

      نسال الله أن يصلحهم وان يجعلهم للأمة وليس عليها ..

      حبيبتي …

      إن لمرورك عذوبة أرتوي منها .. وأفقتدها إن لم أرها ..

      حبيبتي قربك يزيدني فخراً أنك معي ..

      كل الحب

  2. العائلة هي المسؤولة الأولى…من يعيش مرتاحا بين أهله لن يفر منهم أبدا…
    ولأصحاب السوء أيضا تأثير لايجب تجاهله..لكن إن احتوته العائلة فكل شيء يكون له حل…!
    تحية لكِ

    • صحيح أنها العائلة , وذلك ما أراه في جنبات بيته ..
      ففي حين غفلة من والده اختطفه زملاء السوء .. وسقط في الحفرة ..

      أشكر تواجدكِ وطرح ما لديكِ ..

      أحببت مرورك 🙂

  3. لا تسأليني

    لكن أجيبي عن سؤالي من فضلك

    حينما تكتبين … هل أتجاوب مع روعة النص؟

    أم أني أنزف مع مضمونه ؟

    أم أجعل تعليق متناقضا … ككل الأشياء من حوله

    شكرا جزيلا لك

    • حينما أكتب أحب أن أقرأ قرائي في صفحاتهم ..
      في أي أفق كانوا يعبثون بأقلامهم أحب أن أقرأها لأنها أصداء ما كتبت ..

      في الحقيقة أن حرفي انكفأ خجلاً من وصفك له , وأشكرك كثيراً لما حفزتني به من كلم ..
      ثم في النهاية ..
      🙂
      لا أدري هل يحق لي أن أرد سؤالي الأول أخرى ؟!

      أشكر تواجدك الرائع , وكن هنا دائماً

  4. اذا كان رب البيت للدف ضارب فشيمة اهل البيت الرقصُ
    هذا الصغير ومن على شاكلته هم نتاج ما جناه اهمال والدها او تفرقهما او تشتتهما عن بعض
    لا تسألي عن تفاقم هذه الحالة فهي في ازدياد وهم كثر فهؤلاء ايتام من غير يتم ..

    • وحقاً إنه كذلك ..
      إهمال الوالدين أو اختلاف طريقة التربية تجعلهم متشردين ..

      أيتام من غير يتم كما قلت ..

      أشكر تواجدك الجميل والرائع ..
      كن بالقرب

  5. لو جعل المسئول هذا الحديث أمام عينه

    ( كلكم راع ٍ و علكم مسئولٌ عن رعيته )

    لما رأينا العجب العُجاب في هذه الدنيا .

    حبيبة القلب

    أدام الرب قلمك الرائع

    دمتي بقلبي

    • إنه حديث يجمع علم بأكمله فصلى الله على سيدنا محمد من لا ينطق عن الهوى .

      نسأل الله أن يصلح الحال وأن يرد الأمة إلى رشدها يارب ..

      حبيبتي كوني بالقرب وأشكرك

      وأحبك 🙂

  6. عقد الجمان ,,

    اااااه عزيزتي ما أكثرهم في كل مكان

    الأباء لاهون غافلون ثم يقول الأهل إبننا ضاع

    أدمن أين كنتم ماذا فعلتم لإنتشاله ؟؟

    حسبي الله ونعم الوكيل ,,,

    اللهم أصلح النيه والذريه ,,

    كوني بخير ,,

    ليلى الحربي كانت هنا ,,

    • وإنهم أجيال المستقبل من نرى فيهم نصر الأمة ..

      وكما قلتي ما الفعل لانتشاله قبل أن يستفحل داؤه !!!!

      اللهم أصلح النية والذرية

      وأشكر ليلى الحربي التي أحببت مرورها ..

      وكوني بالقرب يارائعة 🙂

  7. رفقاء السوء ياعقد .. رفقاء السوء

    شياطين الأنس والجن اذا اتحدت لاتأبى بأي شيء تهلك .. المهم أن تهلك
    ويكون هلاكك على ايديهم .. فإذا رأو بداية الهلاك ..
    انشرحت صدورهم وما انشراحها في الحقيقه الا ضيقة يخنقون بها انفسهم ..

    ثم أين أبويه .!
    ليس بعيداً جداً ان يكون الابن صورة لأبيه .!

    تساؤلات كثيرهـ عقد ..

    عندما تكتبي .. اكون على يقين ان ماكتب فيه بلاغه .. وروعة لاتضاهى
    بغض النظر عما كتب ..

    لقلبكـ عقد ( F )

    • واهاً لرفقاء السوء من أزاحوا أبليس نصبوا أنفسهم أبالسة الأنس ..

      وأبوه ….. كان الله معه ملقى على سرير المرض 😦

      وأمه ….كان الله في عونها فلت من يدها …

      أتفق معك في تساؤلات كثيرة أرعد بها عقلي وغامت أفكاري وماملكت سحابات الدموع إلا الهطول …

      وصفت قلمي بوصف يكبره .. ولكني أشكرك لأني أجدها تشجيعاً له ..

      أشكر تواجدك كثيراً وكن هنا ..

  8. آآآمين يارب

    وأقر أعينهم بصلاح هذا الصبي …

    وما أوجعت إلا لوجعي يثعب الألم مني فيسيل جرحاً هنا ..

    رائعة في مرورك وأهلا بك ومرحباً صيفة حللتي من القلب مكاناً ..

    كوني بالقرب أيا رائعتي 🙂

قل شيئاً هنا ..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s