فيا عجبي منا !

بعض الناس يحيا في الحياة كالميت، يعيشها غاف بلاحياة ولو كانت الحياة تنهش من أطرافه!
فذاك دعك منه حتى يبعث الله روحه من ثرى جسده.

وبعضهم يحيا بنصف حي تدب الحياة في جزئه بينما الموت متربع في جزئه والخاصية القوية هي من تفني الأخرى أكانت الموت أم الحياة!

فذاك لابد لك من حسر الموت إلى أطراف أنامله وجعل حياتَهُ حياتِه،وبعضهم حيٌ حياة كاملة ،يحيا بكله إذا أنه لو مات يموت بكله،ويشعر الدنيا بموته بل وتهتز السماء لموته ولو كان القدر منها وإليها يعود كابن معاذ ،”ولقد اهتز عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ”

……

أليس من قال  “ولعل الله يريك منا ماتقر به عينك”
كلمات عبر عنها أولنا , ويبقى عليها آخرنا , ومات عليها سلفنا , ويلقى الله عليها خلفنا بإذن ربنا .

……
وتتوالى السخرية بمن توهجت الدنيا لمقدمه , وأشرقت الشمس على ظلام الجهل بحلوله ,
” فآدم بشخصه هو دنيا بعثت لتتسع , ومحمد بشخصه هو دنيا بعثت لتنتظم”
فمن العجائب والعجائب جمة … أن تسخر القرعاء بالفرعاء!

يتهافتون كالفراش العمي , يسيرون على غير هدى , ولا لأي اتجاه , يغطون المصباح بأجنحتهم الواهنة , فلا المصباح أظلم , ولا أجنحتهم سلمت.

والشمس لاتخفى محاسنها … وإن غطى عليها برقع الأنواءِ

وأنى للشمس أن تُحتجب , وأنى لظلام أنفسهم أن يُستضاء!
يضربون الجبال بأصغار الحصى , فلن تُهد الجبال وإنما حصاتهم هي من تتحطم.

إن الدماء في العروق تمور كما يمور ماء قِدر من تحته النار , ليس لسخف الأعداء فحسب , فهم أعداء , ولا يأتي من الأعداء إلا العداء.
يشنون كل حرب علينا , حتى إذا رأونا كالنعاج , تطاولوا لمقدساتنا , وأنبيائنا , بالسطو السخرية .
ولكنني أعجب من سكوتٍ ميت , أو حديثٍ ميت , يجلي الغثاء عن وجوه الأعداء النتنة بأقلامهم النتنة , فكانوا كناقش شوكة بشوكة !
يبرزون في كل محنة , فيكثرون النعيق , ويتابعون النهيق .

“ولعل الله يريك منا ماتقر به عينك”
فما الذي تقر به عينه منا ؟!
أشجاننا , تنديدنا , أقلامنا , أموالنا , أرواحنا…….!!

يقول الإمام أحمد ” كل من شتم النبي صلى الله عليه وسلم  مسلماً كان أو كافراً فعليه القتل , ولا يستتاب”

وفي المتفق أنه لما هجا كعب بن الأشرف اليهودي رسول الله صلى الله عليه وسلم ندب الرسول إلى قتله فقال ” من لكعب بن الأشرف؟ فإنه قد آذى الله ورسوله “
فقام له محمد بن مسلمة وقال: أنا لك به يارسول الله, فما رجع حتى قتله .

فمن للدانمارك اليوم فإنهم آذوا الله ورسوله .
من لهم ؟!
ألهم أقلام أبنائنا الذين يحسِّنون تشويه وجوههم بأقلامهم !
ألهم من يقول (لا للإستهزاء بالرسول ولكن للنقد)
أينقد المعصوم , من لا ينطق عن الهوى !
أم أن الهوى استولى فهوى!
أهذا ديدنهم كلما نزلت بالأمة نازلة , ولو مست الثوابت !

أكرار على قومي كماة
وفي وجه الأعادي كالبناتِ
وإن مس العدو مسيس قرح
رفعتم بيننا صوت النعاةِ
ألا بترت روافد كل خبٍ
تمرغ في وحول السيئاتِ
ومن يرجو من بني علمان عوناً
كراجي الروح في الجسد الرفاةِ…

فمن للدنمارك اليوم فإنهم آذوا الله ورسوله .
ألا إنه لا يردعهم إلا القتل , والقتل واجب في حقهم .

فأيننا من الأصناف الثلاثة في الحياة والممات ,
أنحن نحيا حياة الأموات في القبور , غير أننا نتنفس ونأكل ونشرب , ثم نموت كالأنعام!
أم أن حياتنا نصفية جزئية , نصرخ إذا صرخ الناس ونسكت إذا سكتوا .
أم أنها  حياة حقيقية , كحياة ابن معاذ ونعلنها للعالم أجمع “ولعل الله يريك منا ماتقر به عينك”

نحن لا نخرج عن أصناف ثلاث , فاجعلوها الحياة المعنوية السرمدية , والتي لاتنتهي ولو دخلنا العالم الأبدي!

” إنما هو نبع في الأرض لمعاني النور , بإزاء الشمس نبع النور في السماء . وكل ذلك تراه في نفس محمد صلى الله عليه وسلم “مصطفى الرافعي

نشيد القول قول الصوارم للمنشد أبو علي

Advertisements

12 thoughts on “فيا عجبي منا !

  1. صلى الله عليه وسلم
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الأخت الفاضلة: عقد الجمان
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    مقالك كلماته تحولت إلى سياط تكوى الأجساد
    وسيوفاً تمزق القلوب …
    نعم أختى الأمة عاجزة عن الدفاع عن نبيها
    هذه حقيقة مؤلمة ولكنها الحقيقة…………

    عندما كانت الأمة فتية القرآن دستورها وموجهها
    أعد المعتصم جيشاً لتدمير عمورية على رأس ساكنيها
    انتقاماً لأمراة لطمها أحدهم على وجهها …
    ياسبحان الله

    أين نحن الآن ؟؟؟؟

    حسبنا الله ونعم الوكيل

  2. الأستاذ محمد:
    إنه يؤلمني والله العجر الذي يسكن القلوب والأجساد ,
    أليس أخبر صلى الله عليه وسلم “حب الدنيا وكراهية الموت”

    كرهنا الموت في سبيل الحياة الحقيقة .

    واقع مخزٍ والله .

    وإن الله ناصر رسوله ولكن لكي نخبرهم أنا مسلمون لانرضى بالدنية , وبفعالنا أخبرنا انا رضينا …والله المستعان….

  3. نسأل الله نصراً وتمكيناً من عنده ، أمتنا ضعيفة وتعيش أنكى عصور الضعف .. خصوصاً بعد أحداث غزة .
    سلمتي على هذه الحروف الوقادة والغيرة على حال الأمة

  4. لربما كنا حقاً كأمواات!!!

    وجودنا كعدمه
    فعلا نصرخ ان صرخ الناس

    ونسكت ان سكتوا

    أصبح الناس كالإمعه..

    وحال الأمه,,,,,,,,……………

    يؤسفني أن أقول بأنه مخزي..!!!

    لم يعد هناك من الماضي سوى القليل

    مؤلم ان يندثر ماضينا

    وأن نكون…..

    مسلمين بالإسم فقط

    لو جلسنا جلسه محاسبه مع انفسنا

    لعلمنا بأنا مقصرين

    بل نحن التقصير بذاته..في كل شيء

    بحق ديننا اولا..وبحق انفسنا ومن حولنا..

    كلمات..أثارت بقلبي مشاعر القصور
    والألم على أحوال الأمه..

    بارك الله فيك عقد الجمان
    وسدد بالخير خطاك..

    لك ودي..

  5. شخص:

    فلنتوقد من أجلنا وأجل ديننا ,

    أستاذي الفاضل إن مانراه من تضعضع يؤلمنا ولكن إلى الله المشتكى .

    شااااكرة لك تواجدك الذي يسعدني دوماً

  6. ذكرى الجروح:

    قاله حبيبنا ولكنكم غثاء كغثاء السيل , فمتى يأتي الماء ويجلي الغثاء متى يارب متى؟!

    حبيبتي سعدت لأنك أتيتي ويسعدني ان تكوني هنا دوماً

    كل الحب

  7. شموخ:

    فلنبدأ بأنفسنا إن الله لايغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم …

    نسال الله الإعانة ..

    ونسأله أن ينصر الإسلام وأهله وأن يرد المسلمين إليه..

    سعيدة لتواجدك حبيبة قلبي شموخ

قل شيئاً هنا ..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s