متى نصر الله

d8a3d984d8a7d8a5d986-d986d8b5d8b1-d8a7d984d984d987-d982d8b1d98ad8a83

إن تأخير النصر لايعني أنه ليس بآتٍ , ولكنها سنة الله في خلقه [ ذَلِكَ وَلَوْ يَشَاء اللَّهُ لَانتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَكِن لِّيَبْلُوَ بَعْضَكُم بِبَعْضٍ ]
وإن تأخير النصر قد يكون تمييزاً بين أهل الحق وأهل الضلال[ حَتَّىَ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ ] فلو كانت الأمة منصورة في كل حين لدخلها من ليسوا بأهلها , بحكم نصرها الذي سيؤمنهم ممن يخشونهم [وَمَا أَصَابَكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ فَبِإِذْنِ اللّهِ وَلِيَعْلَمَ الْمُؤْمِنِينَ (166) وَلْيَعْلَمَ الَّذِينَ نَافَقُواْ ]
وإن تأخير النصر لا يعني الهزيمة والخسران , فقد كان صلح الحديبة في ظاهره يصب في مصلحة قريش , وحزن لذلك المسلمون حزناً شديداً حتى أنزل الله[لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا] فكان ماكان ظاهره الخسران نصراً وفتحاً (قريبا)
وقد يكون الذي أبطأ بالنصرحتى يعلم الله الذين جاهدوا والذين صبروا[وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ][أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تُتْرَكُواْ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَلَمْ يَتَّخِذُواْ مِن دُونِ اللّهِ وَلاَ رَسُولِهِ وَلاَ الْمُؤْمِنِينَ وَلِيجَةً وَاللّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ]
وقد يكون الذي أبطأ بالنصر ليتخذ الله من عباده شهداء[إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ وَتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاء وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ] ونسال الله أن يكون قد اتخذ من المجازر التي أقامها اليهود على جبين غزة شهداء , فإنا نحتسبهم عند الله شهداء .
وإن الله ما أراد من ذلك إلا التمحيص قال في الآية التي تليها [وَلِيُمَحِّصَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ] فإن التمكين لا ياتي إلا بعد بلاء وتمحيص , وإن الذهب لايُصقل إلا بالنار حتى إذا أحرقته زالت شوائبه.
وقد يكون الذي أبطأ بالنصر لأن الله يريد أن يسمع أصواتكم في جنح الظلام , وتضرعكم وخضوعكم حينما تدعونه وتتضرعون إليه وتشكون إليه ما فعله هؤلاء[هُوَ الْحَيُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ] فهل أرينا الله من أنفسنا تضرعاً وخشية!
وسيُنصر جند الله ألا إن جند الله لهم المنصورون, وعدٌ من الله لايخلف الله وعده , وإن النصر واقعٌ مامن شكٍ في وقوعه , ولو استحكمت الغواية , وانتشرت الضلالة , وسيبلغ هذاالدين مابلغ الليل والنهار ,
[وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ]
[كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ]
[إِنَّ اللّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَواْ وَّالَّذِينَ هُم مُّحْسِنُونَ]
كيف يدب اليأس في قلوب آمنت بتلك النصوص , كيف يقدر الشيطان أن يقحم أهل الإيمان في هاوية سوء الظن بالله , أنا عند ظن عبدي بي , كيف نيأس من حربٍ نعلم عاقبتها ومنتهاها ولو أهلكت ودمرت وأكلت ضحايا , وأخذت سبايا , كيف نيأس من ربٍ وعدهم بالغلبة وبالعذاب العظيم [قُل لِّلَّذِينَ كَفَرُواْ سَتُغْلَبُونَ وَتُحْشَرُونَ إِلَى جَهَنَّمَ وَبِئْسَ الْمِهَادُ]
ألم تكن لنا آية في فئتين التقتا فئة تقاتل في سبيل الله وأخرى كافرة ؟!
فيا أهل غزة قد كانت لكم في رسول الله أسوة [الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ ()فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ]وأني أوصيكم بما أوصى الله نبيه وعباده المؤمنين[قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ]وسيشفِ الله صدوركم وعدٌ من الله لا يُخلف ,وليجدوا فيكم غلظة واعلموا ان الله مع المتقين.
وإني أقول لمن ينفق أمواله لقتال فئة قليلة لا تملك شيئاً , ويعين شرذمة الأرض ونجاستها على قتالهم الوحشي البربري ستنفقونها , وستغلبون وستحشرون إلى جهنم [إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْيُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّواْ عَن سَبِيلِ اللّهِ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ () لِيَمِيزَ اللّهُ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَيَجْعَلَ الْخَبِيثَ بَعْضَهُ عَلَىَ بَعْضٍفَيَرْكُمَهُ جَمِيعاً فَيَجْعَلَهُ فِي جَهَنَّمَ أُوْلَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ]
وإني أقول للمسلمين كافة شعوباً وحكاماً , انصروا إخوانكم , فإن نصرهم واجب عليكم وستسألون يوم الدين [ وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ ] فإن عليكم هنا أتت بمعنى الوجوب, فماذا فعلتم في نصرة من استنصركم؟!
أمـــــــــــــــــــــاقـبــــــــــــــــــــــل/
[أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللّهِ قَرِيبٌ]

Advertisements

21 thoughts on “متى نصر الله

  1. سبحانه هو الحكيم العليم له في كل أمر خيرة ..

    والله الألم يأكلنا لهذا التخاذل الذي نحن فيه اللهم لا تجعلنا ممن (( كره الله انبعاثهم فثبطهم وقيل اقعدوا مع القاعدين ))..

  2. التنبيهات: النصر لكم يا أهل غزة فاصبرو والله معكم …… » نعناع المدينة

  3. نعم أختي !

    جمع رائع .. وفي كل مرة أقرأ كتاب الله يزداد قلبي نوراً وأجد بشائر النصر أمامي ..

    هنا جمع راقي ورائع .. نسأل المولى أن يعجل بنصرهم ..

    اللهم .. نصرك الذي وعدت به المؤمنين ..

    وقف شعر جسدي وأنا أرى دموع شيخي المغامسي على قناة المجد .. وهو يتكلم عن الشهيد الذي ينطق بالشهادة في لحظاته الأخيرة ..

    اللهم ارزقنا الشهادة في سبيلك ..

    اللهم لا عيش إلا عيش الآخرة ..

  4. جزاكٍ الله عناكل خير أخيتي

    فوالله انني ارتحت كثيرا بعد قرائتي هذه التدوينة || الحمدلله اننا مؤمنين

    الحمدلله على نعمة الاسلام || الله الكبير معنا

    ولهم قوة البشر ||

    الحمدلله عيشتنا الهنيّة في الاخرة اما هذه الدنيا فهي ليست دارنا

    بارك الله لك هذا القم وسخره لما فيه خير لامتنا الاسلامية

    نصر الله قريب باذنه

  5. رؤية تنم عن معرفة بالله فعلا ضعفت الهمم و قل الإيمان…
    الشعب مشغولون بلقمتهم نسوا أن الله يرزقهم…
    متى الصحوة متى ندرك أن النصر من عند الله…

  6. محمد الصالح:
    لقد تأثرت كثيرا من دموع شيخنا , فهو إن تحدث عن الشهادة تحدث بقلب صادق خاشع تلين له قلوب سامعيه

    ولنا في كتاب الله عزاء في أوضاعنا ,
    ثباتنا في الأزمات

    جعلنا الله من المتدبرين لقوله

    وشكرا لك لمرورك اللطيف

  7. مفنودة:
    نعم والله غنا لفي خير عظيم مادمنا مسلمين نلجأ إلى الله في الشدائد ونعم الملتجأ…

    أشكر تواجدك غالتي هنا وفي مدونة صديقتي آخر العنقود

    شكرا لك 🙂

  8. أحسنتي ..قد نقيس الامور بالمشاعر والله سبحانه له الحكمة التي اخفاها عنّا..
    تدوينة من درر .. وليس غريباً على عقد الجمان نضم عقد الحكم ..

قل شيئاً هنا ..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s