فلسفة الجمال

لا يُعد الجمال جمالاً إلا لأن الناس اتفقوا على ذلك!!

فلو رأيت منظراً يبعث إلى روحك كل معناً للتقزز والنفور , ورأيت جميع الدنيا يقولون ما أروع ذاك المشهد , لأحسست بجماله ولوم تشعر به كجمال ولكن لأنك نظرت إليه بعين أخرى غير تلك التي رأيت بها موضع النفور,

فستجول هنا وهنا لتقع على الجمال الذي رآه الناس , وتغمض عن موضع الاستقباح التي رأته نفسك لا عينك..!!

ماذا لو اتفق العالم أجمع بأن جمال الشعر الأنثوي الرقيق هو ما أخذ من الشجر لونه , ومن الشكل شكله!!

فتأتي المرأة تتراقص شعيرات خضراء فوق رأسها , مرتفعة كأوراق الشجر!!

أكنا رأينا ذلك جميلاً؟!

ولو اتفق الكون على أن جمال الابتسامة تلك التي تخلو من الأسنان , ومن نبتت له أسنان يُعد مفترساً من جنس السباع؟!

ماذا لو اتفقنا بأن جمال العينين تلك التي في جانبي الرأس كالذباب وكلما تقاربت العيون عُد ذلك من البشاعة ؟!

حقيقة الجمال أن يتفق العالم بأن الجمال كذا وكذا في جنس كذا وكذا..

فكما أن الجمال في شعر المرأة هو الأسود لا الأبيض , فإن الجمال في القطة الأبيض لا الأسود!!

وكما أن الجمال في العينين أن تكون دعجاء (شدة السواد في شدة البياض) فإن ذلك من المخيف في عيون البهائم ..!!

لا أعمل مقارنة كما يتهمني البعض , ولكنها تفكر في حقيقة الجمال الذي يطلبه كل ساكن في الكون , وماكان الجمال إلا ما وضعناه نحن جمالاً..بقوانينه وحيثياته..

Advertisements

14 thoughts on “فلسفة الجمال

  1. عقد

    برأيي أن الجمال الذي يتفق عليه البشر يعتبر جمال جماعي ..
    فهناك جهات بشرية تتحكم بأذواق العامة بنسبة كبيرة .. وخذي مثالاً على ذلك
    في القديم .. كانت المرأة الجميلة هي المرأة المليئة ” الدبا ” .. والآن انعكست الآية فقط لأن أصحاب النفوذ في الإعلام والدعايات أبرزوا جمال النحيفات وصار الذائقة العامة هي ذائقة شبه موحدة ..
    معك حق .. الناس هم من يعينون الجمال .. وهم من يستنون سننه ويفرضوها على بعضهم .. لكن هناك ولا شك بشر لهم استقلالية في آرائهم وتميز في أذواقهم .. ولا ينساقون لكل كلام حول الجمال ..

    لك جزيل مودتي على التفتق الذهني في موضوعك هذا ..

    محمد

  2. أعتقد بان هناك ثوابت للجمال ونقاط معلومه ومواصفات واضحه تظهر البين بين الجمال والقبح ولكن فيما بينها مراحل وتناسب يعجب بها آخر دون آخر ..

    وسبحان الله في خلقه شؤون ..

  3. كلمه الجمال فى اللغه العربيه من أعجب الكلمات فهى كلمه بغير مضاد لغوى وكلمه القبح تعتبر مضاده للحسن وليس الجمال .. فالشىء المضاد للجمال لا يمكن وصفه إلا ( غير جميل ) .. أم عن الجمال بحد ذاته فهو مفهوم يدل دلاله واضحه على أى شىء يريح النفوس مهما كان ذوقه ومهما كان مكانه ..هذا على الأعم .. أم لو إقتربنا قليلا لوجدنا الجمال يتحدد بما أجمعت الغالبيه عليه ، وإدراكه متوقف إما على العقل أو على الحواس الخمس .. ومن سلامه القول الجزم بأن الجمال موجود فى كل شىء تقريبا حتى وإن كان شده وبأس .. فلا يخلوا من جمال بطريقه أو بأخرى ..
    …………………………….
    مدونتك جميله سعدت بتصفحها
    …………….
    لك تحياتى

  4. مرحباً..
    لا أدري ..لكن صراحةً ليس من الضروري أن يتفق معي الأخرون فيما أراه جميلا أو العكس…وهنا أرى تكمن مقاييس مختلفة للجمال عند كلا منا,…تحية لكِ..(:

  5. الهنوف:
    أتفق معك أنا إنما قصدت معايير الجمال الكبيرة..
    أما المقاييس فلا يتفق فيها إلا قليل من قليل..

    فالنظرات تختلف كما أن الأذواق تختلف..

    شكرا لمرورك كوني هنا دوماً فإن لحرفك في أذني عزف لازلت أرقبه

    شكرا لك

  6. الأستاذ محمد الصالح/

    حقيقة أن الجمال هو ما يتكرر على الرؤية مع إضافات الكلام الذي يترسب في اللا شعور..
    فمثلاً بعض اللباس التي لايراها من يراها ويعدها من الجمال , ومع تكرارها والكلمات المتكررة جميل رائع (فخم) , تجد أن القناعة في مستوى جماله وجاذبيته بدأت تتشكل..

    وكما قلت أن الإعلام أظهر لنا ماكنا لانعده جميلاً وجعله جميلاً ..

    أشكرك أستاذي لمرورك الذي أعجبني وإضافتك التي راقت لي

  7. أستاذ مساعد/
    وهذه الثوابت لم يضعها إلا نحن , فلو أردنا تغيير هذهالأساسيات في مقاييس الجمال لاستطعنا وجعلناها جميلة..
    وسبحان الله لله في خلقه شؤون

    أشكرك أستاذي ومرورك أعجبني حقيقة

  8. أستاذ حامد/
    معلومتك أبهجتني فقد كانت إضافتك إثراءية بحق..

    لفظ الجمال لفظ يريح النفس ويسعدها ..
    مهما كان مرئي أو مسموع أو مشموم أو حتى متذوق فالجميل يبقى جميل ونحن من منحه هذه الصفة باختلاف الذوق..

    سعدت كثيراً لمرورك هنا شكرا جزيلا لك

  9. حبيبتي/ماسة

    إن الجمال الذي تقصدينه يختلف منك إلى غيرك..
    ولكن معايير الجمال الأساسية هي التي يتفق عليه كل عاقل واع بالجمال..فضلاً عن اختلاف النظرة من شخص لآخر..

    سعدت كثيرا كثيرا لمقدمك وأتمنى لو تكوني هنا دوماً شكرا لك روعتي

  10. وما الجمال في الـ “متفق عليه” ؟!

    أولسنا نبحث عن الـ “نوادر”؟!

    تلكَ التي “لا عين رأت .. ولا أذُن سمعت .. ولا خطَرت على قلبِ بشر” ؟!

    طرفةٌ حين نستغلّ الـ “عُرْفَ” لـ نتملّص من أنفسنا , أعيننا واستقلاليتنا

    لله درّ الـ هويّةِ الضائعة !!

    عقد الجمان ..

    دمتِ بحفظ الرحمن ..

    رملة ..

  11. الجميل هو كل ما اكتمل حسنه .. و منه الجمله لاكتمال الكلام عند نهايتها .. و لذلك فالله سبحانه و تعالى جميل و لا يقال حسن .. فاكتمال الحسن يعني ألا يشوب الهيئة و الشكل نقص من أي وجه .. و الفطرة السليمة متفقة على الجمال .. فمن منا لا يرى السموات و الأرض و ما فيهن من آيات و مخلوقات جميلة أحسن الله خلقها .. فالإحسان في المخلوق لنقصه و الجمال للخالق لكماله .. و عندما وصف المولى عز و جل أسمائه قال عنها الحسنى فليس أحسن منها و لم يقل أحسن و لكن أطلق اللفظ ليشمل كل حسن و هي في هذا الإطلاق تساوي الجمال في معناه .. أما مع اختلاف الفطر و تغيرها فقد تجد من يستقبح الجميل و يستجمل القبيح .. و الله وحده المستعان هو يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم .

قل شيئاً هنا ..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s