سيُهلِكُنا الله إن بقينا..

{وَإِن مَّن قَرْيَةٍ إِلاَّ نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَابًا شَدِيدًا كَانَ ذَلِك فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا} (58) سورة الإسراء

((هذا إخبار من الله عز وجل بأنه قد حتم وقضى بما عنده في اللوح المحفوظ: أنه ما من قرية إلا سيهلكها بأن يبيد أهلها جمعيهم أو يعذبهم عذاباً شديداً إما بقتل أو ابتلاء بما يشاء , وإنما يكون ذلك بسبب ذنوبهم وخطاياهم كما قال تعالى عن الأمم الماضين:{وما ظلمناهم ولكن ظلموا أنفسهم} وقال تعالى: {وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهَا وَرُسُلِهِ فَحَاسَبْنَاهَا حِسَابًا شَدِيدًا وَعَذَّبْنَاهَا عَذَابًا نُّكْرًا} (8) سورة الطلاق))…..تفسير المصباح المنير في تهذيب تفسير ابن كثير للشيخ/ صفي الرحمن المباركفوري

إن في ذلك لعبرة لمن اعتبر,

من أجل ذلك نخشى أن الإبادة..

من أجل ذلك نخشى الهلاك..

من أجل ذلك وأكثر نخشى العذاب, نخشى أن يخسفنا الله لغضبة يغضبها بنا الأرض والجبال , ومالنا من حول ولا قوة..

نخشى سخط الله , ونقع في معصيته ..فأي خشية هي تلك الخشية؟!

بل وأي حب نتشدق به لله , ثم أننا نأتي نواهيه؟!

بل وأي قلوب نعيش بها فوق أرض الله , تحت سماء الله , , و نعصيه بنعمه الذي منَّ بها علينا..

{ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ} !!

في كل يوم نرى الخسائر ..

لا خسائر المادة , فلا نحسبها خسارة, ولكنها خسارة الأنفس فيما لا يرضي الله , وخسارة الوقت في معصية الله , وخسارة الأشخاص, كانوا في ركب الهداة فانحرفوا..

وما أرى تقلبات الزمان على رؤوسنا بما لا يسر الصديق, ويرضي العدو  إلا من حصائد ذنوبنا,

ذاك البذر , وحصاده المُر جنايتنا..

يا أبناء آدم..

حانت الآن ساعة التوبة والأوبة,

بانت النفس السامية من الدنيئة..

وانحلت عقدة خيط النفس الأمارة من النفس اللوامة ..

وتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود من نفوسكم ..

هذا رمضان….فلنبتهل إلى الله , علَّ الله أن يرحمنا, قُيدت شياطين كانت تدعونا للضلال, وإن عدنا إليه أخرى, فما دعانا غير ذاك الشيطان الكامن في دواخلنا , كم كنا نستعيذ من الشيطان و ما هو إلا في أنفسنا إن رجعنا..

اللهم أعد رمضان علينا أعواماً عديدة وأزمنة مديدة , والأمة الإسلامية في حال يسر أكثر من حالها الآن… اللهم وردنا إليك رداً جميلاً..وأصلح أحوال المسلمين في كل بقعة على وجه هذه البسيطة.

وكل عام وأنتم بخير في بداية الشهر وفي اختتامه….وأستودع الله قلوبكم , وخواتيم أعمالكم ,

………………………………….

إلى لقاء العيد يا أحبة

Advertisements

9 thoughts on “سيُهلِكُنا الله إن بقينا..

  1. اللهم أني أعوذ برضاكـ من سخطكـ .. وبمعافتك من عقوبتك..

    هذا هو الأوقت لتجديد التوبة ..والعودة والإنابة ..

    ومغادرة الذنوب ..وتقوية ومجاهد النفس ..

    رغم أن شياطين الإنس غلبوا شياطينهم ..

    اللهم كن لنا عوناً ياااارب ..

  2. اللهم لك الحمد حتى ترضى .. ولك الحمد إذا رضيت ..

    ولك الحمد بعد الرضى .. ان بلغتنا شهر رمضان ونحن في احسن حال ..

    احبتي عبارات رائعه نسجتها لنا عقد الجمان ..

    قد اُقيمت الحجه علينا ..

    فلنجتهد ولنُري الله من أنفسنا خيراً ..

    هي ايام وسنندم إن ذهبت دون ان تحصد لك زاداً في الاخره ..

    نسأل الله ان يجعلنا من عتقائه في هذا الشهر الكريم ..

    عقد الجمان ..

    قد ابدعتي

    فألف شكر ..

    اخوك

  3. مبارك للجميع شهر رمضان أوله رحمة وأوسطه مغفرة وأخره عتق من النار
    وأن الله سبحانه وتعالى يعتق كل ليلة جمعا” من الملسمين اللهم أجعلنا وإياكم منهم
    اللهم أعننا على صيامه وقيامه وحسن عبادتك ياالله

    وكل عام وأنتم بخير

    المهندس/حسن البهكلي

  4. ارتواء..
    كان ردي هذا في أول يوم من أيام العشر..

    وأسأل الله أن يعينني وإياك وجميع المسلمين على قيام ليلة القدر..

    شااااااااااااكرة لك مرورك يا رائعة

    كوني بالقرب

  5. أستاذي عالي الهمة:

    لقد كانت كلماتك رائعة..

    وأسأل الله أن يستجيب لك دعاءك وأن يجعلنا وإياك من عتقائه من النار

    ممتنة لك مرورك الزاهي

قل شيئاً هنا ..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s